افتتاح القاعة الموسيقية الخيمية في ميناء هامبورغ غدًا

ZWISCHEN CONTAINERN UND KRÄNEN: ZELTPHILHARMONIE FÜR 4000 ZUSCHAUER WIRD ERÖFFNET

يشهد ميناء هامبورغ، غدًا السبت، افتتاح القاعة الموسيقية الخيمية “فيلهار موني”، بحفل موسيقي لفرقة مانهايم السمفونية “بيوند ذا بلاك”، على أرض مركز الرحلات البحرية “شتاينويردر” في المنتصف بين الحاويات الخارجية والرافعات والسفن الكبيرة.

وأعلن منظمو الحفل الموسيقي أن المكان يتسع لحوالي 4 آلاف متفرج، مشيرين إلى إقامة الحفلات الموسيقية والعروض والفعاليات المختلفة المميزة، داخل الخيمة ذات الأعمدة الثمانية، بدءًا من الغد السبت الموافق 5 نوفمبر/تشرين الثاني، وحتى نهاية إبريل/نيسان في العام المقبل 2023.

اخبار-المانيا-بالعربي---افتتاح-القاعة-الموسيقية-الخيمية-في-ميناء-هامبورغ-غدًا---ألماني-بيديا

وأكد منظمو الحفل أن مركز الرحلات البحرية “شتاينويردر” موقعًا مميزًا للغاية، حيث يوفر جميع سبل الراحة للمواطنين، من أجل الاستمتاع بالحفل الموسيقي الهادئ، بسبب بعده عن الضوضاء مع توفير أماكن لوقوف السيارات، فضلًا عن قربه من وسائل النقل العام المحلية، فهو يبعد عن محطة القطار الرئيسية “إس باهن فيديل” بـ 8 دقائق فقط، بالإضافة إلى توفير العديد من الحافلات لسهولة الوصول إلى الموقع.

وكانت شركة “KJ Projects GmbH” بالمشاركة مع شركة “مورجينويلت”، وكريستن جانكي، مسؤولة قاعة الخيام الموسيقية، قد نظموا حفلات سابقة على أرض مركز الرحلات البحرية “شتاينويردر” في صيف 2020 و2021، وبناءً على هذه التجارب، قرورا إقامة حفلات موسيقية في فصل الشتاء أيضًا.

يذكر أن ميناء هامبورغ يعتبر أكبر ميناء في ألمانيا، وثالث ميناء في أوروبا، فهو يصنف ضمن قائمة أكبر موانئ الحاويات في العالم في المرتبة الـ 18.

المصدر

Louaa Waheed

أعمل في المجال الصحفي منذ 9 سنوات كمحررة صحفية ومحررة ديسك بالإضافة إلى عملي كسكرتير تحرير لمدة عامين، فضلاً عن كتابة المحتوى والمقالات في جميع المجالات سوى العقارات، كما أنني أجيد أعمال الترجمة من الإنجليزية إلى العربية، كما أنني أجيد كتابة القصص القصيرة والفيتشر، أعشق القراءة والكتابة ليس فقط لأنها مجال دراستي ولكنها أيضًا من هواياتي المفضلة، أتطلع دائمًا لتحسين مسيرتي المهنية فقد عملت في العديد من الأماكن التي اعتز بأنني جزء من فريق العمل بها وأسعى دائمًا للبحث عن ما هو جديد لكي أصقل من مهاراتي وخبرتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى