أزمة شديدة في توظيف المعلمين بمدارس ولاية ساكسونيا رغم توظيف ألف معلم جديد

بدأ أكثر من نصف مليون طالب وطالبة العام الدراسي الجديد في ولاية ساكسونيا، وذلك في ظل التحديات المتزايدة نتيجة نقص المعلمين ودمج الأطفال القادمين من أوكرانيا.

ورغم توظيف أكثر من ألف معلم جديد في بداية العام الدراسي، فإن الأمور لا تزال غير واضحة بشأن ما إذا كان هذا الرقم كافيًا، وتسعى الدولة لمواجهة هذه الأزمة من خلال التعليم الرقمي.

مدارس ساكسونيا الألمانية تعاني من قلة المعلمين

أزمة-شديدة-في-توظيف-المعلمين-بمدارس-ولاية-ساكسونيا-رغم-توظيف-ألف-معلم-جديد

أفاد وزارة التعليم في ساكسونيا أنه تم توظيف 1120 معلمًا وموظفًا تربويًا جديدًا، على الرغم من أن الهدف كان توظيف 1300 معلم على الأقل.

حيث تم التركيز أساسًا على توظيف معلمي المدارس الابتدائية والثانوية، تلتها المدارس العليا والمدارس التخصصية والمهنية.

أشار وزير التعليم في ساكسونيا كريستيان بيوارتز، إلى أن الدولة كانت تود توظيف عدد أكبر من المعلمين المؤهلين، لكن العدد المحدود من المتقدمين حال دون ذلك.

وأكد بيوارتز أن ضمان إجراء الدروس سيظل تحديًا كبيرًا، خاصة مع اقتراب عام دراسي صعب.

طالبت نقابة التعليم بتوفير حزمة تعليمية جديدة، مشيرة إلى الحاجة الماسة لثلاثة آلاف معلم إضافي على الأقل، كما انتقد رئيس النقابة، بوركهارد ناومان، التردد في تطوير قطاع التعليم.

تهدف الدولة إلى استخدام وسائل التعليم الرقمي للتغلب على نقص المعلمين، معتبرة التعليم المستقل والذاتي كمهارة أساسية في القرن الحادي والعشرين.

وأكد بيوارتز على ضرورة تمكين الطلاب من التعلم المنظم لأنفسهم، مشددًا على أن العروض التعليمية الرقمية تعتبر مكملة للتعليم وليست بديلاً عن المعلم.

وبالإضافة إلى القضايا المتعلقة بنقص المعلمين والتحول نحو التعليم الرقمي، يتمحور الاهتمام أيضًا حول دمج الأطفال القادمين من أوكرانيا.

وأكد بيوارتز على أهمية توفير نفس الفرص للطلاب الأوكرانيين كما لأي طالب آخر في الاندماج داخل المجتمع والنظام التعليمي.

يمكنكم أيضًا قراءة مقالات موسوعة ألماني بيديا باللغتين الإنجليزية والألمانية عبر الرابطين التالين: AlmanyPedia ENAlmanyPedia DE

كما يمكنكم متابعة أحدث اخبار المانيا اليوم بشكلٍ يومي عبر الاشتراك في خدمة الإشعارات لدينا بشكلٍ مجاني.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى