ألمانيا تطالب المواطنين بالاستعداد لانقطاع التيار الكهربائي مؤقتًا في هذا الموعد!

STROM-BLACKOUTS IN DEUTSCHLAND LAUT BBK WAHRSCHEINLICH: AB JANUAR UND FEBRUAR STEIGT DAS RISIKO

أكد رالف تيسلر، رئيس المكتب الفيدرالي للحماية المدنية والمساعدة في حالات الكوارث في بون، وجود توقعات بشأن انقطاع التيار الكهربائي في الشتاء، لذا على ألمانيا أن تستعد لهذا الانقطاع الإقليمي والقصير الأجل خلال شهري يناير/ كانون الثاني، وفبراير/ شباط 2023.

اخبار-المانيا-بالعربي---ألمانيا-تطالب-المواطنين-بالاستعداد-لانقطاع-التيار-الكهربائي-مؤقتًا-في-هذا-الموعد!---ألماني-بيديا

وأوضح تيسلر أن توقع انقطاع التيار الكهربائي غير المخطط له والمؤقت يعود إلى توتر إمدادات الطاقة في الشبكة الألمانية، مشيرًا إلى أن موردي الشبكة سيقطعون الكهرباء في بعض الأماكن خلال شهري يناير/ كانون الثاني، وفبراير/ شباط المقبلين، من أجل الحفاظ على استقرار الشبكة الألمانية بأكملها.

وأشار رئيس المكتب الفيدرالي للحماية المدنية إلى أن الأمر سيزداد سوءًا بدءًا من بداية العام المقبل، مؤكدًا على وجود انقطاعات مستمرة في إمدادات الطاقة لفترة زمنية معينة، لافتًا إلى أن الأمر في ألمانيا مستقرًا نوعًا ما، على عكس ما يحدث في البلدان الأخرى على سبيل المثال، يعاني جنوب أفريقيا من انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة.

ووضع المكتب الاتحادي للحماية المدنية والمساعدة في حالات الكوارث، قائمة احترازية لمساعدة المواطنين في حالة انقطاع التيار الكهربائي سواء لفترة قصيرة أو طويلة، مطالبة بضرورة توفير الشموع والمصباح اليدوي مع البطاريات القابلة لإعادة الشحن، بالإضافة إلى الراديو والمياه الكافية وطعام غير قابل للتلف، فضلًا عن توفير النقود وملابس ثقيلة لتوفير التدفئة.

يذكر أن في عام 2005 في مونسترلاند، انقطعت العديد من أعمدة الكهرباء بسبب الجليد، واستغرق الأمر حوالي ستة أيام قبل أن تحصل المنازل على الكهرباء من جديد، بينما تسببت كارثة الأمطار في وادر أهر في عام 2021 في انقطاع التيار الكهربائي بالمنطقة لعدة أيام.

المصدر

Louaa Waheed

أعمل في المجال الصحفي منذ 9 سنوات كمحررة صحفية ومحررة ديسك بالإضافة إلى عملي كسكرتير تحرير لمدة عامين، فضلاً عن كتابة المحتوى والمقالات في جميع المجالات سوى العقارات، كما أنني أجيد أعمال الترجمة من الإنجليزية إلى العربية، كما أنني أجيد كتابة القصص القصيرة والفيتشر، أعشق القراءة والكتابة ليس فقط لأنها مجال دراستي ولكنها أيضًا من هواياتي المفضلة، أتطلع دائمًا لتحسين مسيرتي المهنية فقد عملت في العديد من الأماكن التي اعتز بأنني جزء من فريق العمل بها وأسعى دائمًا للبحث عن ما هو جديد لكي أصقل من مهاراتي وخبرتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى