ألمانيا تفتح الأبواب أمام توظيف المصريين داخل أراضيها

في لقاء مميز جمع بين السفيرة سها جندي وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، والمهندس إبراهيم العربي رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية ورئيس غرفة القاهرة، تم الترحيب بالحضور الكريم للمسؤولين البارزين وكبار الشخصيات في المجال.

جاء هذا اللقاء الذي أقيم اليوم الأربعاء بمشاركة العديد من الشخصيات البارزة والمؤثرة في مجالاتها.

في أجواء من التفاهم والود، جرى خلال اللقاء بحث أوجه التعاون المشترك بين الوزارة واتحاد الغرف التجارية، وأعربت السفيرة سها جندي عن حرص وزارتها على تعزيز التعاون مع القطاع الخاص ومؤسسات مجتمع الأعمال، مؤكدةً أن اتحاد الغرف التجارية يعتبر شريكًا أساسيًا في تنمية وتطوير الاقتصاد المصري.

توظيف المصريين في ألمانيا

ألمانيا-تفتح-الأبواب-أمام-توظيف-المصريين-داخل-أراضيها

بالإضافة إلى ذلك، تم التطرق لعدد من الموضوعات المهمة التي تتوافق مع الرؤية الوطنية وتسهم في تحقيق أهداف الوزارة والغرفة التجارية.

كما تم التأكيد على أهمية فكرة التدريب من أجل التوظيف كأداة فعالة لمساعدة الشباب في الوصول إلى فرص عمل آمنة ومناسبة بدلًا من اللجوء إلى هجرة غير شرعية.

وتحدثت وزيرة الهجرة عن دور المركز المصري الألماني للوظائف والهجرة وإعادة الدمج، الذي يقدم تدريبًا متميزًا بالتعاون مع الجانب الألماني.

وأعربت عن إمكانية التوسع في هذه التجربة لخدمة الأسواق الأوروبية وتزويدها بالمصريين الماهرين والمدربين لتلبية الاحتياجات المتنامية في هذه الأسواق.

وختمت السفيرة سها جندي كلمتها بتأكيد حرص وزارتها على دعم وتشجيع مفهوم التدريب للتوظيف، بالإضافة إلى تقديم المشورة والتدريب والتأهيل النفسي للمصريين العائدين من الخارج ليندمجوا من جديد في المجتمع المصري، وتأمين مستقبل مستدام ومشرق للاقتصاد المصري.

وبكل إبداع واحترافية، عبّر السيد إبراهيم العربي رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية ورئيس غرفة القاهرة، عن فرحته العارمة بلقاء السفيرة سها جندي وزيرة الهجرة، معبرًا عن امتنانه لجهودها المثمرة في ملف رعاية المصريين بالخارج ومكافحة الهجرة غير الشرعية، فضلًا عن توفير فرص التدريب والعمل للشباب الواعد.

وفي حديثه الراقي، ألقى الأضواء على التعاون الفعّال بين اتحاد الغرف التجارية وإحدى المنظمات الألمانية المرموقة، بهدف “التوظيف الآمن للمصريين في ألمانيا”.

وجعل هذا الهدف جزءًا من رؤية الدولة وقيادتها الحكيمة في دعم العلاقات الخارجية لمصر، وتوفير فرص العمل للشباب الطموح في أسواق أخرى.

وبثقته المتجددة في الكفاءة المصرية، شدّد على قدرتهم على التأقلم والتفوق في المجتمعات الأجنبية.

معلنًا بشغف، أنهم يعملون على إعداد سلسلة من ورش العمل البنّاءة، بالتعاون مع المسؤولين في المنظمة الألمانية، بهدف تأهيل الشباب المصري للانخراط في سوق العمل الألماني والأوروبي، وذلك حسب احتياجات القطاعات المختلفة.

وكان لافتًا أنه يتطلع بشغفٍ لتعزيز برامج التدريب والتأهيل للعمالة المصرية، وتنسيق ذلك وفقًا للمعايير العالمية والأوروبية الرائدة، باستخدام النجاح البارز الذي حققه المركز المصري الألماني للوظائف والهجرة وإعادة الدمج.

كما لا يخفى على السيد منير المصري أهمية هذا المشروع البارز الذي يعود بالنفع على الجانبين المصري والألماني على حدٍ سواء.

وبتشوق، أشار إلى أن المرحلة القادمة ستشهد جهودًا عظيمة لتحقيق هذا الهدف السامي، مما يفرض على اتحاد الغرف التجارية مسؤولية كبيرة في دعم الشباب المصري وتوفير فرص عمل متميزة لهم.

من جهتها، استحسنت وزيرة الهجرة، هذه المبادرة الرائدة لتنظيم عمليات الهجرة والتوظيف، بهدف تحقيق التوازن المثالي في سوق العمل المحلي والحد من الهجرة غير الشرعية.

وأكدت على أهمية توفير فرص هجرة آمنة للشباب، حتى لا تضيع مواهبهم البشرية الثمينة.

وباعترافٍ مشترك، تم التوافق على عقد اجتماعات دورية بمشاركة خبراء من الجانبين، لمناقشة سُبل التعاون والتبادل المثمر بين وزارة الهجرة والجانب الألماني، على غرار نموذج النجاح المطبق بالمركز المصري الألماني.

وتهدف هذه الاجتماعات إلى وضع أسس مستدامة ومتناسقة، بالتنسيق مع الغرفة التجارية بالقاهرة، لدعم الهجرة الدائمة والموسمية بشكل إيجابي وتحقيق التنمية المستدامة.

وبالتالي، توفير فرص التوظيف والتدريب والتأهيل، مع مراعاة احتياجات الأسواق المحلية والعالمية، وتطوير المهارات واللغات لضمان اندماج العمالة المصرية بكفاءة في المجتمعات المضيفة.”

يمكنكم أيضًا قراءة مقالات موسوعة ألماني بيديا باللغتين الإنجليزية والألمانية عبر الرابطين التالين: AlmanyPedia ENAlmanyPedia DE

كما يمكنكم متابعة أحدث اخبار المانيا اليوم بشكلٍ يومي عبر الاشتراك في خدمة الإشعارات لدينا بشكلٍ مجاني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى