ألمانيا مهاجمةً روسيا: استخدام الجوع كسلاح “حقير” للغاية

روسيا تستفز ألمانيا بسبب تصدير الحبوب

خرجت ألمانيا عن صمتها فجأةً بسبب استفزاز روسيا لها، وتبنّت لهجة قاسية غير دبلوماسية للتعليق على قرار روسيا بتعليق مشاركتها في تصدير الحبوب، وهو الاتفاق الذي أجمعت عليه الأمم المتحدة وتركيا مع أوكرانيا ووافقت عليه موسكو سابقًا.

اخبار-المانيا-بالعربي---ألمانيا-مهاجمةً-روسيا-استخدام-الجوع-كسلاح-حقير-للغاية---الماني-بيديا

وقال شتيفين زايبرت المتحدث باسم الحكومة الألمانية خلال أحد المؤتمرات الصحفية اليوم الاثنين: “إن استخدام الجوع كسلاح حقير للغاية” قاصدًا في ذلك تعليق روسيا لتسليم الحبوب داعيًا إياها إلى استكمال الصفقة.

وهذا الأمر يعتبر غريب على ألمانيا حيث أنها تعتمد دائمًا في أحاديثها على اللهجة الدبلوماسية.

ووفقًا لما قالته أندريا ساسي المتحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية أن توفير أكثر من سبعة ملايين طن من الحبوب في الأسواق العالمية هو هدف الاتفاق الذي أقامته الأمم المتحدة مع الدول، مضيفةً:

“نحن نبذل كل ما في وسعنا لضمان استمرار النقل البحري، والنقل البري سيستمر أيضًا”

وعلى تويتر غردت وزيرة الدفاع الألمانية كريستين لامبرخت:

“على روسيا ألا تفلت من العقاب، وأوروبا ملتزمة بالاستقرار وكذلك في الإمدادات الغذائية”

وجاء انسحاب روسيا من الصفقة بخطاب أرسلته السبت الماضي لأمين عام الأمم المتحدة تخبره بالانسحاب وكان ذلك بعد أن تعرض اسطول روسي للاستهداف في البحر المتوسط في شبه جزيرة القرم.

وتنفيذًا للاتفاق المبرم بين الأمم المتحدة وأوكرانيا وتركيا قاموا بوضع خطة لنقل 16 سفينة بالمياه التركية لاستكمال عملية نقل الحبوب، كما اتفقوا على تفتيش 40 سفينة خارجية أخرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى