الرئيس الألماني لمواطنيه “توقعوا أن القادم أصعب”

السنوات القادمة قاسية على الألمان

حذر الرئيس الألماني فرانك شتاينمار مواطني دولته من مستقبلٍ صعب بعد الأحداث الأخيرة بين روسيا وأوكرانيا والتي دعمت فيها ألمانيا الجانب الأوكراني، والذي وصفه بالقطيعة التاريخية في علاقة بلاده مع موسكو.

وكان شتاينمار رئيس دولة ألمانيا قد صرح في خطابه في العاصمة الألمانية برلين يوم أمسٍ الجمعة:

“نحن بصدد سنوات أكثر صعوبة، سنوات قاسية… تم استنزاف ثمار السلام، وبدأت حقبة غير مواتية لألمانيا”.

متحديًا في ذلك بقوة الشعب الألماني في المقاومة ومواجهة الصعوبات.

اخبار-المانيا-بالعربي---الرئيس-الألماني-لمواطنيه-توقعوا-أن-القادم-أصعب---ألماني-بيديا

تفاصيل تصريح الرئيس الألماني بأن القادم أصعب

ووصف فالتر الوضع الحالي في ألمانيا بأنه أصعب وضع تمر به البلاد ويجب التعامل بحذر وتلبية ما يحتاجه الوضع للمرور من تلك الأزمة دون خسائر، وقال:

“عندها لن نضطر إلى التطلع لهذه الحقبة الجديدة، مملوئين بالخوف أو بلا حماية على الإطلاق”.

وأكد فرانك على أن ألمانيا دولة ذات اقتصاد قوي ويمكنها الاعتماد على ما بنته وطورته خلال السنوات السابقة معتمدين في ذلك على ما لدى الدولة من شعب قوي وشركات وأبحاث علمية جيدة، كما وأكد على أن تلك النقاط ساعدت ألمانيا كثيرًا ويجب الإضافة لها.

وقال شتاينمار:

“علينا أن نصبح قادرين على التعامل مع الصراعات، داخليًا وخارجيًا، نحن بحاجة إلى الإرادة لتأكيد أنفسنا وكذلك إلى القوة لضبط أنفسنا”.

موجهًا في ذلك الشعب لضرورة ضبط النفس والبعد عن أفكار الحرب التي تدمر قبل أن تبني وهذا لا ينفي ضرورة تجهيز جيش قوي مجهز.

وتابع الرئيس الألماني بأن علاقة ألمانيا بروسيا توصف بالقطيعة التاريخية بعد حرب أوكرانيا وأن تلك الحرب هدمت حلم توحيد دول الاتحاد الاوروبي.

وكان فالتر قد قام الثلاثاء الماضي بزيارته الأولى إلى كييف منذ حرب روسيا معها، داعمًا الدولة الأوكرانية ومادًا يد المساعدات الجوية في حالة احتياج الوضع لهذا الأمر.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى