بعد عودة الدراسة في مدارس راينلاند بالاتينات تناقص ملحوظ في أعداد المدرسين

نقص المدرسين في مدارس راينلاند بالاتينات يثير غضب أولياء الأمور

عادت اليوم الأربعاء مدارس راينلاند بالاتينات لاستئناف الدراسة وبدأ عام جديد في استقبال الطلاب بعد عطلات الخريف.

وقد أكد Lars Lamowski رئيس الدولة لجمعية التعليم والتدريب على أن أوضاع فيروس كورونا من بعد العطلة الصيفية أفضل بكثير على الرغم من أن الوباء لم ينته بعد ويجب الالتزام بالإجراءات الاحترازية مشيرًا إلى قواعد لائحة الحجر الصحي.

اخبار-المانيا-اليوم---بعد-عودة-الدراسة-في-مدارس-راينلاند-بالاتينات-تناقص-ملحوظ-في-أعداد-المدرسين---الماني-بيديا

هذا وقد لوحظ تغيب كبير في أعداد الطلاب من خلال تقارير الإجازات المرضية والتي كانت بشكل كبير بسبب أمراض الجهاز الهضمي ونزلات البرد وليس بسبب فيروس الكورونا فقط.

الأمر الذي جعل لارس يشير إلى ضرورة الاهتمام بالجهاز المناعي للأطفال فهم الآن عرضة للخطر في حالة تم خلع أقنعة الوقاية ضد كورونا، كما دعا إلى ضرورة الاهتمام بالتدفئة الجيدة للفصول المدرسية المستخدمة على مدار اليوم للمحافظة على صحة الأطفال.

وأوضحت وزارة التربية والتعليم الألمانية جهودها في المحافظة على إجراءات الوقاية وإرشادات وتدابير النظافة التي أكد عليها خبراء المركز الطبي الجامعي Mainz والذين يمدون الوزارة بالمعلومات الكافية لمواجهة الوباء بشكل مستمر، وهذا ما أكدته المتحدثة باسم أولياء الأمور كريستين هيلرت بشأن محافظة المدارس على مستوى النظافة.

وقامت الوزارة بشراء وسائل التدفئة اللازمة للفصول المدرسية أثناء جائحة الكورونا، ولكن مع بدء أزمة الطاقة أكدت الهيئة الاتحادية للبيئة على المدارس ضرورة استخدام مرشحات الهواء فيما هو ضروري فقط لترشيد الاستهلاك وعدم التسبب في أي مشاكل قد تواجه المدارس لارتفاع اسعار الطاقة.

وتعاني مدارس راينلاند بالاتينات حاليًا من نقص كبير في أعداد المدرسين والذي يتسبب في إلغاء عدد من الصفوف الدراسية بعد أن عادت الحياة التعليمية إلى الاستقرار مرة أخرى منذ بداية الوباء.

وقد تم تنظيم مظاهرة كبيرة في ولاية ماينز تطالب البرلمان بضرورة توفير دعم إضافي لمدارس راينلاند بالاتينات بالإضافة لتوفير ما لا يقل عن 7000 مدرس لسد العجز في المدارس.

ولاقت هذه المظاهرات دعم كبير من أولياء الأمور وجمعيات المعلمين وقاموا بجمع 13300 توقيع على عريضة سيتم تقديمها في برلمان ولاية ماينز لهذا الشأن.

يقول شلادويلر – عضو من منظمي مجلس الآباء في ماينز:

“علينا أن نتظاهر حتى يتم الاستماع إلينا بشكل صحيح، حتى نتحدث إلينا بدون الحقائق ذات اللون الوردي”.

وقد أشار رئيس ولاية لاموفسكي أيضًا بان النقص بسبب قلة المعلمين المدربين في مقابل أعداد الفصول الدراسية، وأن المعلين البدلاء ليسوا متخصصين وإنما طلاب في فصولهم الدراسية الأولى، وقد أشارت وزارة التربية والتعليم لضرورة احتواء الوضع وسد عجز المدرسين باستخدام المعلمين البدلاء.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى