مشاكل في تسليم الطرود والخطابات في دويتشه بوست بألمانيا

نقص عدد الموظفين في المناطق الساخنة سبب تأخر طرود دويتشه بوست

تعاني DEUTSCHE POST من نقص كبير في عدد موظفين تسليم الخطابات والطرود أدى إلى تأخير تسليمها إلى الشعب الألماني وهذا الأمر أدى لتعرض دويتشه للعديد من الشكاوى.

علق Nikola Hagleitner عضو مجلس إدارة دويتشه بوست المسؤول اليوم الأربعاء على أزمة تأخير التسليمان بأن ما يقارب من نسبة 30% من الموظفين في مناطق التوزيع الرئيسية متغيبين عن العمل لإصابتهم بفيروس كورونا، مما أعاق التسليمان في مائة منطقة من مناطق التوصيل.

اخبار-المانيا-بالعربي---مشاكل-في-تسليم-الطرود-والخطابات-في-دويتشه-بوست-بألمانيا---الماني-بيديا

هذا وقد تلقت وكالة الشبكة الفيدرالية منذ يوليو الماضي وحتى سبتمبر ما يقرب من 11500 شكوى بخصوص شحنات ورسائل مفقودة وكلها كان يتم شحنها وتوصيلها عن طريق دويتشه بوست.

ويعتبر هذا الكم من الشكاوى ضد دويتشه بوست في خلال ثلاثة أشهر فقط يفوق عدد الشكاوى التي كانت ضد الشركة في النصف الأول من العام الحالي بأكمله، وبجمع مجموع شكاوى الثلاث أرباع الأولى من السنة فستجد أن أعداد تزيد عن العام السابق بالثلث.

وتعين على الشبكة الفدرالية في هذا الأمر وبحث الشكاوى المقدمة إلا أنها لا تملك سلطة تنظيميه لفرض العقوبات على دويتشه.

وقامت دويتشه بوست باتخاذ إجراءات طارئة لحل الأزمة بأن عرضت علو موظفي المكاتب لديها بالعمل في مناطق التوزيع وعمليات التوزيع خلال فترة العطلات لسد عجز الموظفين الحالي وسرعة تسليم الطرود والخطابات قبل دخول ألمانيا في إجازات الأعياد.

وعلى حسب دويتشه بوسط فإن فترة العطلات يزداد بها استقبال الطرود لذا تتوقع الشركة وصول ما يقرب من 11 مليون طرد في أي يوم من أيام ديسمبر القادم وهذا مقارنة بما حدث العام الماضي والذي جنَت فيه دويتشه أرباحًا هائلة.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى