ولاية هيسن تقاطع كأس العالم وتقدم برامج بديلة لحين انتهاء البطولة

KULT-KICKS, FILME, AUSSTELLUNGEN: SO BOYKOTTIEREN HESSENS FUSSBALL-KNEIPEN DIE WM

تنظم العديد من الحانات والنوادي والمؤسسات الثقافية في ولاية هيسن، برنامجًا بديلًا من بث مباريات كأس العالم 2022، والذي يبدأ غدًا الأحد في قطر، بالإضافة إلى التركيز على إقامة المعارض وتنظيم دورات كرة القدم التقليدية وعرض العديد من الأفلام المختلفة، وذلك عقب انضمام حوالي 200 حانة في جميع أنحاء العالم إلى حملة KeinKatarinmeinerKneipe.

ولاية-هيسن-تقاطع-كأس-العالم-وتقدم-برامج-بديلة-لحين-انتهاء-البطولة

وتشهد مبادرة “مقاطعة قطر 2022” انضمام العديد من الحانات التي اتفقت على عدم بث مباريات كأس العالم، على أن تنظم بطولات كرة القدم بديلة لحين انتهاء البطولة في ديسمبر/ كانون الأول المقبل، وعلى سبيل المثال، أعلنت الحانة “”Zum Rauchfang عن تنظيم بطولة لرمي السهام بدلًا من بطولة كرة القدم، مؤكدًا على عدم مشاهدة التلفزيون خلال هذه الفترة على الإطلاق.

وفي نفس السياق، وبعيدًا عن المبادرة تمتنع المؤسسات الأخرى عن المشاهدة العامة، حيث قال فلوريان هاوبت، المدير الإداري لمركز روسلسهايم الثقافي “داس ريند” إنه عرض جميع البطولات حتى الآن سواء بطولة أوروبا أو كأس العالم، ولكن لا توجد شاشة لعرض كأس العالم في قطر، مضيفًا أنه سيتم تنظيم حفلات موسيقى الجاز وحفلة كاريوكي بالإضافة إلى عرض فيلم سينمائي في نفس توقيت عرض مباريات كأس العالم.

ومن جانبه، أعلن مشروع كاسل عن انطلاق المعرض المتنقل “الطيران والهجرة وكرة القدم” في نفس توقيت المباراة الافتتاحية لكأس العالم بين قطر والإكوادور، ويلي ذلك تنظيم بعض المحاضرات أو بطولة كرة قدم أو مباريات كرة قدم نشطة تحت شعار “العب كرة القدم الخاصة بك بدلاً من مشاهدة قطر” حتى النهائي.

واتجهت “جمعية النهوض بثقافة كرة القدم في أوفنباخ” إلى إيقاظ الذكريات مع لعبة كرة القدم الكلاسيكية القديمة، تحت شعار “تاتورت أوفنباخ بدلًا من تاتورت قطر”، بينما أكد سفين مالسي، رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، أنه أراد بالفعل عرض نهائي الكأس منذ 1970، عندما فاز كيكرز أوفنباخ بكأس الاتحاد، ولكن لا توجد سجلات كاملة في أي أرشيف.

المصدر

Louaa Waheed

أعمل في المجال الصحفي منذ 9 سنوات كمحررة صحفية ومحررة ديسك بالإضافة إلى عملي كسكرتير تحرير لمدة عامين، فضلاً عن كتابة المحتوى والمقالات في جميع المجالات سوى العقارات، كما أنني أجيد أعمال الترجمة من الإنجليزية إلى العربية، كما أنني أجيد كتابة القصص القصيرة والفيتشر، أعشق القراءة والكتابة ليس فقط لأنها مجال دراستي ولكنها أيضًا من هواياتي المفضلة، أتطلع دائمًا لتحسين مسيرتي المهنية فقد عملت في العديد من الأماكن التي اعتز بأنني جزء من فريق العمل بها وأسعى دائمًا للبحث عن ما هو جديد لكي أصقل من مهاراتي وخبرتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى