تشغيل الأضواء في قلعة واكربارث بدءًا من الغد ولمدة خمس ساعات يوميًا

الاعتماد على مصابيح "الليد" الاقتصادية لمواجهة أزمة الطاقة

أعلن أندرياس ستول، المدير العام لقلعة واكربارث في مدينة دريسدن، أنه بدءًا من الغد الجمعة، سيتم تشغيل أضواء “الليد” داخل القلعة يوميًا من الساعة الثالثة مساءً حتى الساعة الثامنة ليلًا، حيث يتحول المكان إلى عالم من الرومانسية وسط الأضواء الهادئة والموسيقى الممتعة.

اخبار-المانيا-بالعربي---تشغيل-الأضواء-في-قلعة-واكربارث-بدءًا-من-الغد-ولمدة-خمس-ساعات-يوميًا---ألماني-بيديا

وأكد ستول أنه تمكن من تقليل استهلاك الكهرباء اليومية المطلوبة للإضاءة بنسبة 76 بالمائة، مقارنة بالعام السابق، مشيرًا إلى أن السر يتمثل في استخدام مصابيح “الليد” الاقتصادية والموفرة للطاقة، بالإضافة إلى تحديد وقت قصير للإضاءة، وتجنب وضع إضاءات كثيرة تعمل على زيادة الاستهلاك.

وكشف المدير العام أن متوسط استهلاك الكهرباء لكل زائر لقلعة واكربارث، يصل إلى 0.09 كيلو وات/ ساعة، وهو يعتبر المقدار المقبول الذي لا يتسبب في زيادة الاستهلاك بصورة كبيرة، موضحًا أن القلعة تفتح أبوابها من يوم الجمعة إلى الأحد، بتذكرة دخول تبلغ قيمتها 5 يورو، من أجل الاستمتاع بعالم الأضواء والموسيقى الحية، بالإضافة إلى عروض الطهي المميزة.

يذكر أن الأيام الماضية شهدت العديد من المطالب بشأن إعادة تشغيل الأضواء في معالم مدينة دريسدن باعتبارها “عاصمة الكريسماس” لإقامة الاحتفالات، كما كانت قبل أزمة الطاقة الحادة، وسط العديد من الانقسامات، خاصة أن التشريعات لا تسمح بإضاءة المباني العامة والآثار والجسور في الليل منذ سبتمبر/ إيلول الماضي في جميع أنحاء البلاد، ولكن على الرغم من وجود الاستثناءات إلا أنها تقتصر فقط على مناسبات الأعياد الدينية التي تتمثل في عشية عيد الميلاد وعطلة عيد الميلاد.

المصدر

Louaa Waheed

أعمل في المجال الصحفي منذ 9 سنوات كمحررة صحفية ومحررة ديسك بالإضافة إلى عملي كسكرتير تحرير لمدة عامين، فضلاً عن كتابة المحتوى والمقالات في جميع المجالات سوى العقارات، كما أنني أجيد أعمال الترجمة من الإنجليزية إلى العربية، كما أنني أجيد كتابة القصص القصيرة والفيتشر، أعشق القراءة والكتابة ليس فقط لأنها مجال دراستي ولكنها أيضًا من هواياتي المفضلة، أتطلع دائمًا لتحسين مسيرتي المهنية فقد عملت في العديد من الأماكن التي اعتز بأنني جزء من فريق العمل بها وأسعى دائمًا للبحث عن ما هو جديد لكي أصقل من مهاراتي وخبرتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى