في ظل أزمة الطاقة.. دعوات لإعادة تشغيل الأضواء في “عاصمة الكريسماس”

اقتصار تركيب سلاسل مصابيح "ليد" على هذه المنطقة فقط!

طالب الحزب الديمقراطي الحر بضرورة إعادة تشغيل الأضواء في معالم مدينة دريسدن باعتبارها “عاصمة الكريسماس” من أجل إقامة الاحتفالات، كما كانت قبل أزمة الطاقة الحادة.

ولكن الأمر يواجه العديد من الانقسامات، خاصةً أن التشريعات لا تسمح بإضاءة المباني العامة والآثار والجسور في الليل منذ سبتمبر/ أيلول الماضي في جميع أنحاء البلاد، ولكن على الرغم من وجود الاستثناءات إلا أنها تقتصر فقط على مناسبات الأعياد الدينية التي تتمثل في عشية عيد الميلاد وعطلة عيد الميلاد.

اخبار-المانيا-بالعربي---في-ظل-أزمة-الطاقة-دعوات-لإعادة-تشغيل-الأضواء-في-عاصمة-الكريسماس---الماني-بيديا

وأكد فيت بوم المتحدث باسم السياسة البيئية للديمقراطيين المسيحيين، ضرورة فحص كيفية تمويل التكاليف الإضافية من أجل إضاءة المباني قبل اتخاذ هذا القرار في ظل أزمة الطاقة، مشيرًا إلى أن الجميع يرحب بهذه الفكرة خاصةً “أحزاب اليسار، والناخبين الأحرار، والاتحاد الديمقراطي المسيحي، وجمعية دريسدن السياحية”.

وعلى الجانب الآخر، رفض مارتن شولت ويسرمان، من المجموعة البرلمانية المنشقة، مبادرة الحزب الديمقراطي الحر، مطالبًا الجميع بضرورة توفير الطاقة، وهو ما أكدته مؤسسة “فراونكيرش دريسدن” حيث ستحد المدينة من أضواء عيد الميلاد ويقتصر الأمر فقط على تركيب سلاسل مصابيح “ليد” الموفرة للطاقة على منطقة ألتماركت.

يذكر أن منطقة ألتماركت تشهد هذه الفترة العديد من أعمال التجديد من أجل الاستعداد لاحتفالات أعياد الميلاد، حيث تم البدء في بناء سوق عيد الميلاد التقليدي منذ أمس الثلاثاء، والذي سيضم 213 بائعًا يقدمون مختلف الهدايا بالإضافة إلى التسوق وتناول الوجبات الخفيفة.

فضلًا عن جولة مرح بجوار الهرم الذي يبلغ ارتفاعه 12 مترًا تقريبًا، مع وجود دعوات من قبّل ديانا بيتر، المتحدثة باسم مجلس المدينة، بتدشين برنامج ثقافي جذاب لتوعية المواطنين عن أهمية المكان.

المصدر

Louaa Waheed

أعمل في المجال الصحفي منذ 9 سنوات كمحررة صحفية ومحررة ديسك بالإضافة إلى عملي كسكرتير تحرير لمدة عامين، فضلاً عن كتابة المحتوى والمقالات في جميع المجالات سوى العقارات، كما أنني أجيد أعمال الترجمة من الإنجليزية إلى العربية، كما أنني أجيد كتابة القصص القصيرة والفيتشر، أعشق القراءة والكتابة ليس فقط لأنها مجال دراستي ولكنها أيضًا من هواياتي المفضلة، أتطلع دائمًا لتحسين مسيرتي المهنية فقد عملت في العديد من الأماكن التي اعتز بأنني جزء من فريق العمل بها وأسعى دائمًا للبحث عن ما هو جديد لكي أصقل من مهاراتي وخبرتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى