مطالب بحظر الألعاب النارية ليلة رأس السنة واللجوء إلى الاحتفالات الآمنة

البيئة تستغيث.. وقرار الحظر يقع على عاتق المدن والأحياء

طالبت منظمة المعونة البيئية الألمانية، وزيرة الداخلية الفيدرالية نانسي فيسر، بضرورة حظر الألعاب النارية ليلة رأس السنة بشكل نهائي، مع إجراء بعض التغييرات البسيطة على قانون المتفجرات، من أجل حماية البيئة من التلوث الناجم عن هذه الألعاب.

اخبار-المانيا-بالعربي---مطالب-بحظر-الألعاب-النارية-ليلة-رأس-السنة-واللجوء-إلى-الاحتفالات-الآمنة---ألماني-بيديا

وأبدى يورغن ريش، المدير العام الفيدرالي لمنظمة المعونة البيئية الألمانية، سعادته بتأييد الغالبية العظمى من الألمان لقرار حظر استخدام الألعاب النارية بشكل نهائي، وذلك من خلال الاستطلاع الذي أجراه معهد إنسا كونسولير نيابة عن مركز استشارات المستهلكين في براندنبورغ.

وتمثلت النتيجة في 53 بالمائة يؤيدون قرار الحظر، بينما عارضه 39 بالمائة، كما أيده ناخبو أحزاب الخضر، والديمقراطي الاشتراكي، واليسار، والاتحاد والبديل، في حين انقسم أنصار الحزب الديمقراطي الحر حول تأييد القرار ورفضه.

وأكد ريش وجود العديد من الأسباب التي توضح أهمية قرار حظر الألعاب النارية، يقع على رأسهم الضرر البالغ الذي يلحق بالبيئة، مطالبًا البلديات بالتخلي عن هذه الألعاب واللجوء إلى الإضاءة الإبداعية وعروض الليزر بالإضافة إلى عرض الطائرات بدون طيار لاحتفالات رأس السنة بدلًا من الألعاب النارية الكلاسيكية.

وأوضح متحدث باسم وزارة البيئة الفيدرالية، أن قرار حظر الألعاب النارية ليلة رأس السنة الجديدة يقع على عاتق المدن والأحياء، مشيرًا إلى أن حجم الضرر الناتج من استخدام هذه الألعاب يتوقف على العديد من العوامل التي تتمثل بعضها في أحوال الطقس وعدد المفرقعات النارية التي احترقت في الهواء، مطالبًا جميع المدن بضرورة اتخاذ هذا القرار ومنع هذه الألعاب واللجوء إلى الطرق الأخرى الآمنة على البيئة والمواطنين من أجل احتفالات رأس السنة.

المصدر

Louaa Waheed

أعمل في المجال الصحفي منذ 9 سنوات كمحررة صحفية ومحررة ديسك بالإضافة إلى عملي كسكرتير تحرير لمدة عامين، فضلاً عن كتابة المحتوى والمقالات في جميع المجالات سوى العقارات، كما أنني أجيد أعمال الترجمة من الإنجليزية إلى العربية، كما أنني أجيد كتابة القصص القصيرة والفيتشر، أعشق القراءة والكتابة ليس فقط لأنها مجال دراستي ولكنها أيضًا من هواياتي المفضلة، أتطلع دائمًا لتحسين مسيرتي المهنية فقد عملت في العديد من الأماكن التي اعتز بأنني جزء من فريق العمل بها وأسعى دائمًا للبحث عن ما هو جديد لكي أصقل من مهاراتي وخبرتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى