وزيرة داخلية ألمانية في مأزق بسبب ازدياد الهجرة غير الشرعية

نانسي فيسر تتعرض للاتهام بسبب الهجرة غير الشرعية

اتهمت نقابة الشرطة والمعارضة وزيرة الداخلية الاتحادية نانسي فيسر بـ “فقدان السيطرة على الأرقام”، فلقد ازدادت أعداد الهجرة غير الشرعية في ألمانيا بشكل كبير دون علم الشرطة الفيدرالية.

وقد كان يتم نشر تقرير عن الوضع الفعلي للحدود الألمانية على الانترنت شهريًا مما يجعل مسؤولي الحدود على علم بما يدور في المعابر الحدودية غير الشرعية، ولكن هذا التقرير لم يعد ينشر منذ أكتوبر 2018.

الأمر الذي أدى إلى استياء نقابة الشرطة والمعارضة، وبناءً على طلب WELT AM SONNTAG قامت الشرطة الفيدرالية بإعلان أن:

“عدد الإدخالات غير المصرح بها المحددة إلى ألمانيا قد ازداد بشكل ملحوظ منذ يونيو 2022”.

اخبار-المانيا-بالعربي---وزيرة-داخلية-ألمانية-في-مأزق-بسبب-ازدياد-الهجرة-غير-الشرعية---ألماني-بيديا

تفاصيل أزمة نانسي فيسر مع الهجرة غير الشرعية إلى ألمانيا

وجاء الدخول غير الشرعي إلى ألمانيا معظمه من أفغانستان وسوريا، وبناءً على التقارير الإحصائية فإن نسبة الزيادة قد تبلغ 50% في أغسطس عن الأعداد في شهر سبتمبر، فسجلت ألمانيا في أغسطس عدد 8846 إدخالًا تقريبًا بينما في سبتمبر ازداد العدد ليصل إلى 12701 على عكس يونيو ويوليو الذي لم تتعدى الأعداد بهم عن 7000 مهاجر.

وكان رد الشرطة الاتحادية “أن السلطة لا تعلق على إجراءات العمل الداخلية”، هذا وقد أعلنت وزارة الداخلية أنها تعتمد في تقارير الشرطة الاتحادية الداخلية على التواصل الداخلي وتحديد المتطلبات والاحتياجات.

واتهم Heiko Teggatz رئيس اتحاد الشرطة الفدرالية وزيرة الداخلية الفيدرالية بـ “فقدان السيادة على الأرقام”.

هذا وقالت نائبة رئيس المجموعة البرلمانية، Andrea Lindholz  لـ CDU / CSU “يوجد نقص شفافية من جانب السيدة فيزر”.

وقد قامت Lindholz بتقديم طلب إلى المستشارة الفيدرالية يوم الخميس يتضمن

“لماذا لم يتم تحديث لمحة عامة عن أحداث الهجرة الحالية منذ بداية سبتمبر 2022؟”

كما أرادت أيضًا أن تعرف كيف تلقى رؤساء أقسام الشرطة الفيدرالية الآن نظرة عامة موثوقة على نشاط الهجرة على الصعيد الوطني.

وصرح المصدر على لسان ليندولز عن زيادة أعداد الهجرة غير الشرعية بهذا الشكل أن:

“السلطات وخاصة الشرطة الفيدرالية بحاجة إلى مزيد من التحليل والتقارير”.

هذا وتخوف Teggatz النقابي بالشرطة من أن الوضع أشبه بما حدث في 2015 مع فارق أن في هذا العام أتت قافلة كبيرة في ذات الوقت بينما في خريف 2022 كان دخول ألمانيا من قبل الهجرات غير الشرعية مقسم على مجموعات صغيرة.

وردَا على تخوف تيجاتز صرح فيزر هاوس بأن الوضع الحالي لا يشابه وضع الهجرة الغير شرعية في 2015 بل إن الأعداد في 2022 أقل بكثير ولا يمكن مقارنتها بذلك العام.

حيث تم دخول عدد كبير من المهاجرين غير الشرعيين إلى ألمانيا في عام 2015 قد يصل إلى 668153 شخص بينما تم تقديم مليون طلب لجوء عام 2015، وفي عام 2022 تم وصول ما يقرب من مليون أوكراني إلى ألمانيا الأمر الذي اعتبرته وزارة الداخلية مقبول وللأوكرانيين الحق في ذلك لأنهم لاجئي حرب تبعًا للقانون.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى