الحكومة الفيدرالية تطالب المواطنين الألمان بضرورة مغادرة إيران فورًا

Bundesregierung fordert Deutsche zur Ausreise aus Iran auf

دعت الحكومة الفيدرالية اليوم الخميس، المواطنين الألمان بضرورة مغادرة إيران، بسبب القمع العنيف للاحتجاجات، وسط وجود خطر ملموس بتعرضهم للاعتقال التعسفي والاستجواب والحكم عليهم بالسجن لمدة طويلة خاصةً المواطنين مزدوجي الجنسية الذين يحملون الجنسية الإيرانية بالإضافة إلى الألمانية.

موضحةً أن أي شخص مازال في البلاد يجب أن يتصرف بحذر شديد، بالإضافة إلى تجنب المظاهرات وحشود الناس من أجل ضمان السلامة العامة.

اخبار-المانيا-بالعربي---الحكومة-الفيدرالية-تطالب-المواطنين-الألمان-بضرورة-مغادرة-إيران-فورًا---ألماني-بيديا

وأكد متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية في برلين أن دعوة المواطنين الألمان بالمغادرة اليوم ضرورية للغاية، من أجل مراعاة الوضع الأمني ​​المتغير وحماية المواطنين الألمان الذين ما زالوا في البلاد، مشيرًا إلى أن العمل العنيف المتصاعد من قبل قوات الأمن الإيرانية يتطلب هذه الخطوة على الفور دون أي تأخير.

وعلى الجانب الآخر، وصف الزعيم الديني الإيراني الأعلى علي خامنني، الاحتجاجات في البلاد بأنها “حرب مختلطة”، ملقيًا باللوم على أوروبا، وواصفًا إياه بـ “القوى الأوروبية الخبيثة”.

يذكر أن الاحتجاجات اندلعت بعد مقتل الكردية الإيرانية محسا أميني، البالغة من العمر 22 عامًا، بعدما اعتقلتها فرقة الآداب بتهمة انتهاك قواعد اللباس الإسلامي.

وتوفيت أميني في حجز الشرطة في شهر سبتمبر/أيلول الماضي، مما دفع عشرات الآلاف من الأشخاص للاحتجاج ضد سياسات الجمهورية الإسلامية القمعية والمسار الاستبدادي منذ ما يقرب من سبعة أسابيع، حيث قُتل أكثر من 280 شخصًا واعتقل أكثر من 14000 آخرين.

المصدر

Louaa Waheed

أعمل في المجال الصحفي منذ 9 سنوات كمحررة صحفية ومحررة ديسك بالإضافة إلى عملي كسكرتير تحرير لمدة عامين، فضلاً عن كتابة المحتوى والمقالات في جميع المجالات سوى العقارات، كما أنني أجيد أعمال الترجمة من الإنجليزية إلى العربية، كما أنني أجيد كتابة القصص القصيرة والفيتشر، أعشق القراءة والكتابة ليس فقط لأنها مجال دراستي ولكنها أيضًا من هواياتي المفضلة، أتطلع دائمًا لتحسين مسيرتي المهنية فقد عملت في العديد من الأماكن التي اعتز بأنني جزء من فريق العمل بها وأسعى دائمًا للبحث عن ما هو جديد لكي أصقل من مهاراتي وخبرتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى