بودو راميلو يُبدي رغبته في الترشح مرةً أخرى لمنصب رئيس وزراء تورينغن

LANDTAGSWAHL 2024: RAMELOW WILL ANTRETEN UND ERNEUT MINISTERPRÄSIDENT WERDEN

أبدى بودو راميلو، رئيس وزراء تورينغن، رغبته في الترشح مرة أخرى كمرشح اليسار الأعلى في انتخابات الولاية المقبلة في عام 2024، في حالة موافقة لجان حزبه على الأمر، مشيرًا إلى أن يسار تورينغيان سيناقشون ترشيحه للمنصب في يوم 26 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

اخبار-المانيا-بالعربي---بودو-راميلو-يبدي-رغبته-في-الترشح-مرة-أخرى-لمنصب-رئيس-وزراء-تورينغن---ألماني-بيديا

وقال راميلو في تصريحاته الخاصة لمجلة “شبيجل الألمانية”، إنه لم يردعه حقيقة أن حزب “البديل من أجل ألمانيا” في تورينجيا هو حاليًا أقوى قوة في استطلاعات الرأي، مؤكدًا أن الأمر لا يقلقه أو يخيفه على الإطلاق، بل أنه يحفزه للاستمرار والثبات على قرار ترشحه مرة أخرى.

ويأمل راميلو في الحصول على أصوات المواطنين لصالح حزبه اليسار، حيث أن حزب “البديل من أجل ألمانيا”، وزعيمه بيورن هوكي يعتبر أقل شعبية منه، مشيرًا إلى أنه كان يتمنى إجراء انتخابات جديدة منذ وقت طويل، خاصة عقب فشلها في عام 2021 بسبب وحود منشقين في حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي واليساريين.

يذكر أن راميلو قاد حكومة أقلية مؤلفة من اليساريين والحزب الديمقراطي الاشتراكي والخضر منذ عام 2020، والتي تعتمد على أربعة أصوات من المعارضة في البرلمان لتحقيق الأغلبية، وجاءت هذه الأصوات بشكل أساسي من حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، كما أنه كان يشغل نفس المنصب منذ 5 ديسمبر/كانون الأول 2014 إلى 5 فبراير/شباط 2020، ولم يتم إجراء الانتخابات الجديدة في حينها، بسبب فشلها نتيجة وجود منشقين، على أمل أن تتم في عام 2024.

المصدر

Louaa Waheed

أعمل في المجال الصحفي منذ 9 سنوات كمحررة صحفية ومحررة ديسك بالإضافة إلى عملي كسكرتير تحرير لمدة عامين، فضلاً عن كتابة المحتوى والمقالات في جميع المجالات سوى العقارات، كما أنني أجيد أعمال الترجمة من الإنجليزية إلى العربية، كما أنني أجيد كتابة القصص القصيرة والفيتشر، أعشق القراءة والكتابة ليس فقط لأنها مجال دراستي ولكنها أيضًا من هواياتي المفضلة، أتطلع دائمًا لتحسين مسيرتي المهنية فقد عملت في العديد من الأماكن التي اعتز بأنني جزء من فريق العمل بها وأسعى دائمًا للبحث عن ما هو جديد لكي أصقل من مهاراتي وخبرتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى