نزل لإيواء اللاجئين في ألمانيا يتعرض لهجوم بمواد حارقة

لاجئون في ألمانيا يتعرضون للهجوم بمواد حارقة

قام مجهولون صباح اليوم الجمعة بتنفيذ هجومًا على نزل لاجئين بولاية سكسونيا شرق ألمانيا باستخدام مواد حارقة.

وقد أعلن مكتب الشرطة الجنائية الإقليمية بمدينة دريسن أن مكان الواقعة بأحد فنادق مدينة باوتسن وتحديدًا فندق “شبريهوتيل” وهو أحد نزل اللاجئين في ألمانيا.

اخبار-المانيا-بالعربي---نزل-لإيواء-اللاجئين-في-ألمانيا-يتعرض-لهجوم-بمواد-حارقة---ألماني-بيديا

تفاصيل واقعة الهجوم على نزل لاجئين بمواد حارقة

وقد قام الجناة بتحطيم نوافذ الفندق ثم ألقوا بالعبوات الحارقة بداخل المبنى، مستهدفين أربعة لاجئين كانوا يبيتون في الفندق، ولم تسفر الواقعة عن أي إصابات بالأشخاص المستهدفين حيث تمكنت قوات الإطفاء من إخماد الحريق على الفور.

وتولى مركز مكافحة الإرهاب والتطرف والذي يتبع الشرطة الجنائية التحقيق في الواقعة وتم فرض تطويق على مساحة واسعة من المبنى محل الحريق.

لم يدلي مكتب الشرطة الجنائية بأي معلومات عن كم الخسائر التي نالت المبنى جراء الهجوم الإرهابي ولكن أكد على عدم وجود أي إصابات.

ولم يكن هذا الهجوم الأول على لاجئين داخل الأراضي الألمانية فقد تم حريق مركز إيواء لاجئين أوكرانيين بولاية مكلنبورغ فوربومون في خلال نفس الشهر من هذا العام شمال خريطة المانيا.

وحققت شرطة مدينة روستوك بالواقعة وافترضت أن وراء الحادث خلفية سياسية، وقام بتولي التحقيق جهاز أمن الدولة التابع لشرطة المدينة بشمال ألمانيا.

وقال سابقًا نائب قائد الشرطة في روستوك ميشائيل بيترز:

“أي هجوم على اللاجئين أو أماكن إقامتهم هو أيضًا هجوم على قيمنا الأساسية”.

وأضاف:

“مثل هذا الهجوم مروع وغير مقبول”.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى