ألمانيا تُعزّز مكانتها في قطاع الرياح البحرية وشركات تتنافس لتحقيق الحياد الكربوني

في إطار تطلعات ألمانيا لتحقيق الحياد الكربوني بحلول 2045، أعلنت الحكومة الألمانية عن نتائج أحدث عطاءات الرياح البحرية.

حيث تأتي هذه الخطوة تماشيًا مع خططها لزيادة الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة، وتقليل الانبعاثات الكربونية.

3 شركات تتنافس على قطاع الرياح البحرية الألمانية

ألمانيا-تُعزّز-مكانتها-في-قطاع-الرياح-البحرية-وشركات-تتنافس-لتحقيق-الحياد-الكربوني

تُظهر نتائج العطاء فوز ثلاث شركات بحقوق بناء مزارع رياح في بحر الشمال بقيمة 784 مليون يورو، بهدف إنتاج حوالي 1800 ميغاواط من الكهرباء، ويُتوقع أن تدخل هذه المشروعات الخدمة في عام 2028.

من بين الشركات الفائزة، حصلت شركة “آر دبليو إي”، المُنتِج الرئيسي للكهرباء في ألمانيا، على ثلاثة عقود، إذا تم تأكيد الثالث من قبل شركة فاتنفول السويدية، وكما فازت شركة “واتركانت إنرجي” بمشروع لتوليد 270 ميغاواط.

يُشار إلى أن عائدات المزاد ستُستثمر بشكل رئيسي في دعم مشروعات الطاقة وحماية البيئة، حيث سيتم تخصيص 90% لتقليل تكلفة الكهرباء، و5% لحماية التنوع البيولوجي البحري، و5% أخرى لدعم مشروعات الصيد الصديقة للبيئة.

وفي سياق أوسع، تُعتبر هذه العطاءات جزءًا من خطة ألمانيا الطموحة لزيادة حصّة الطاقة المتجددة إلى 80% من مجموع الكهرباء المُنتَجة بحلول 2030، في إطار مساعيها لتعزيز التحول الأخضر والتخلص من الاعتماد على مصادر الطاقة الفحمية والنووية.

وبالنظر إلى المستقبل، من المقرر أن تشهد ألمانيا تشغيل أكبر مشروعات طاقة الرياح البحرية في العالم بحلول عام 2030، بمشاركة شركتي النفط العالميتين بي بي وتوتال إنرجي، وذلك في إطار تعاقدات بقيمة تتجاوز 14 مليار دولار أميركي.

يمكنكم أيضًا قراءة مقالات موسوعة ألماني بيديا باللغتين الإنجليزية والألمانية عبر الرابطين التالين: AlmanyPedia ENAlmanyPedia DE

كما يمكنكم متابعة أحدث اخبار المانيا اليوم بشكلٍ يومي عبر الاشتراك في خدمة الإشعارات لدينا بشكلٍ مجاني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى