أسرار الاستثمار في المانيا وتفاصيله الكاملة

الاستثمار في المانيا هو ما سنتحدث عنه اليوم في موقعكم ألماني بيديا almanypedia.com حيث تُعتبر ألمانيا رابع أقوى اقتصاد في العالم مع بيئة سياسية مستقرة، وقد برز الاقتصاد الألماني كواحد من أكثر الاقتصادات مرونةً في أوروبا في السنوات الأخيرة، حيث ساعدت عضويتها في الاتحاد الأوروبي على تعزيز النمو، ومن منا لا يرغب في الاستثمار في بلد أوروبي يتمتع بنسبة عالية من السياح والطلاب الأجانب!.

وفي هذه المقالة سوف نعرض معلومات شاملة عن الاستثمار في المانيا مع شرح إيجابيات وسلبيات كل نوع استثمار، علمًا أنه يجب القيام بدراسة شاملة لنوع الاستثمار الذي تختاره على حدى مع استشارة مختصين في الاقتصاد والقانون لتجاوز جميع العقبات قبل حدوثها.

الاستثمار في ألمانيا

الاستثمار في المانيا

تقع ألمانيا في قلب أوروبا، وتوفر فرصًا ممتازة للمستثمرين من جميع أنحاء العالم وقد تعتقد أنه بإمكانك إبقاء أموالك في البنك، إلا أن التضخم المالي سوف يُفقدها قيمتها مع الوقت، لذلك فإن الاستثمار أفضل حل، وهنا سوف نعرض أشهر أنواع الاستثمار في المانيا.

الاستثمار في حسابات الادخار

ويسمى حساب التوفير وهو جيد لمن يود الحصول على بعض الأرباح دون وجود أي عامل من عوامل المخاطرة، لكن المخاطر المنخفضة تعني أيضًا الأرباح المنخفضة ويمكنك اختيار هذا النوع إن لم يكن لديك مبلغ كبير لـ الاستثمار في المانيا أو إن لم يكن لديك خيارًا آخر.

الاستثمار في سوق الأوراق المالية

ويوجد هنا ثلاث طرق لـ الاستثمار في المانيا في الأموال وهم صناديق الاستثمار والصناديق المتداولة وفي شركات الاستثمار وسوف نتكلم عن هذه الطرق لاحقًا.

الاستثمار من خلال الأسهم

إذا كنت تريد القيام بالأمر بنفسك سوف تحتاج أولًا إلى التعلم والتدريب ثم تحليل سوق الأسهم أما الخيار الآخر فهو الاعتماد على شركة تداول موثوقة.

ويمكن أيضًا قراءة المزيد عن خريطة ألمانيا الشرقية والغربية

الاستثمار عن طريق الإقراض

عندما تقوم بأخذ قرض من البنك يفرض عليك فوائد، وهنا يمكنك أنت أن تقوم بمنح قرض بفوائد جيدة عن طريق منصات مختصة بذلك.

الاستثمار في العقارات

يُعد سوق العقارات استثمارًا رائعًا إذا كنت تستطيع تحمله، وفي رأينا أنّ أفضل أنواع الاستثمار في المانيا هو امتلاك منزل خاص بك وإن لم يكن لديك القدرة على ذلك يمكنك أخذ قرض عقاري من البنك ثم القيام بتأجير المنزل لاستثماره.

كانت تلك الطرق الأكثر شيوعًا لـ الاستثمار في المانيا كذلك يمكنك الاستثمار في تجارة أو زراعة أو غيرها إلا أن هذه الطرق تحتاج إلى رؤوس أموال كبيرة ولها الكثير من الشروط والمتطلبات.

الإقامة التجارية في ألمانيا

شروط الاستثمار في المانيا

تختلف أنواع الاستثمار في المانيا كما تختلف شروط الاستثمار من نوع إلى آخر، وعلى العموم لا توجد شروط صعبة للبدء في الاستثمار في المانيا إنما في حال رغبتك بالقدوم بهدف الاستثمار في المانيا عليك تحقيق بعض المتطلبات:

  • إثبات أن لديك مبلغ مالي لـ الاستثمار في المانيا ليكون تحت تصرفك وأنك حصلت عليه بوسيلة قانونية.
  • إثبات وجود وسيلة مالية لإعالة نفسك وأسرتك.
  • وجود تأمين طبي صحي لا يقل عن 30 ألف يورو.
  • وجود جواز سفر ساري المفعول.
  • خلو السجل الجنائي من أي قضايا جنائية.
  • تقديم كافة الأوراق الخاصة الثبوتية مثل الشهادة العلمية أو زواج وغيرها مترجمة ومصدقة.

هذه بعض شروط الاستثمار في المانيا في حال كنت ترغب بالقدوم بهدف الاستثمار في المانيا، وبعد تحقيق هذه الشروط واعتبار أن استثمارك مهم في البلد سوف يتم منحك تصريح خلال 6-8 أشهر لتتمكن من القدوم إلى ألمانيا على أساس الاستثمار، كذلك هناك مجموعة من الشروط في حال رغبت في تأسيس شركة سوف نعرضها لاحقًا.

ويمكن أيضًا قراءة المزيد عن أسئلة إنترفيو فودافون ألماني

شروط الاستثمار في المانيا

الاستثمار العقاري في ألمانيا

تُعتبر العقارات حجر زاوية مهم في كل استراتيجية استثمار قوية ومربحة، وذلك لأنها تأتي مع فوائد لا يمكن للمستثمر تجاهلها، خاصةً مع تفوق التضخم على أسعار الفائدة، كما يُعتبر الاستثمار العقاري في ألمانيا استثمارًا آمنًا للأسباب التالية:

  • القيمة المتأصلة حيث أن الاستثمار في العقارات هو الاستثمار في الأصول الملموسة ويوفر هذا أمانًا أكبر بكثير مقارنةً بأنواع الاستثمار الأخرى.
  • العقارات صالحة لكل زمان، نظرًا لأنه من المتوقع أن ينمو عدد سكان العالم بنسبة 20-25٪ في الثلاثين عامًا القادمة، فمن المرجح أن يشهد الطلب على العقارات السكنية زيادةً أخرى في المستقبل المنظور.
  • فرصة مضاعفة للربح، فمن المتوقع أن يؤدي ارتفاع الطلب في ألمانيا إلى زيادات مستمرة في الأسعار لكل من العقارات السكنية ومستويات الإيجار، خاصةً في المناطق الحضرية حيث يفوق الطلب العرض بشكل كبير.
  • تضخم مرتفع حيث يأتي ضخ رأس المال في المشاريع العقارية مصحوبًا بإمكانية تحقيق عوائد أعلى ومتنامية، ويمكن تعديل الإيجارات لتعويض التضخم.
  • ارتفاع قيمة الإيجارات حيث أن متوسط سعر إيجار السكن في ألمانيا يرتفع باستمرار منذ أكثر من 20 عامًا مما وفر بيئة مستقرة للغاية لـ الاستثمار في المانيا، وفي الوقت نفسه هناك مقدرة لدى المستأجرين على تحمل تكاليف الإيجار.
  • وجود سياسة لدعم الاستثمار العقاري في ألمانيا فبسبب الحاجة الماسة إلى عقارات سكنية جديدة ظهرت أهمية الاستثمار العقاري وتشجيع المستثمرين.

يجوز للأشخاص الطبيعيين سواء كانوا من الرعايا الألمان أو الأجانب الحصول على ممتلكات عقارية، كما يمكن أن تكون الملكية فردية أو مشتركة كذلك يمكن للشراكات الألمانية والأجنبية الحصول على الملكية.

في حال ملكية شركة لعقار يرجى ملاحظة أن السجل العقاري الألماني يتطلب دليلًا معتمدًا على وجود شركة وسلطة تمثيل الفرد الذي يمثل الشركة الأجنبية مثل شهادة التأسيس ومقتطفات من سجل الشركة الأجنبية المعتمدة.

الاستثمار العقاري في ألمانيا

شروط الاستثمار العقاري في ألمانيا

هناك بعض شروط الاستثمار العقاري في ألمانيا يجب الإحاطة بها قبل الشروع في هذه الخطوة، حيث يتم الحصول على الملكية القانونية عند التسجيل في السجل العقاري المحلي، والسجل العقاري هو سجل عام تديره المحكمة المحلية المعنية، ويوجد لكل عقار سجل أرض منفصل تعرض هوية المالك وحجم وموقع الملكية والقيود المفروضة على استخدام الممتلكات.

لإتمام عملية الاستثمار العقاري في ألمانيا يجب القيام بشراء العقار وتسجيله، لذلك يجب إبرام عقود شراء العقارات أمام كاتب عدل ألماني، ولا يعني ذلك بالضرورة أن يظهر الطرفان شخصيًا ولكن يجوز لهما تفويض ممثل عن طريق توكيل مكتوب مصدق، ويعمل كاتب العدل كطرف مستقل طوال عملية الشراء ويتواصل مع السلطات العامة المعنية مثل السجل العقاري ومكتب الضرائب.

يحتوي عقد شراء العقارات في ألمانيا عادةً على الأحكام التالية:

  • الالتزام بالبيع والشراء.
  • إعلان البائع نقل الملكية للمشتري.
  • الشروط المسبقة لاستحقاق سعر الشراء.
  • شروط الدفع.
  • تحويل المنافع والأعباء.
  • المسؤولية عن عيوب الجودة والملكية.

بمجرد أن يتلقى السجل العقاري طلب نقل الملكية، فإنه يفحص ما إذا كان قد تم استيفاء بعض المتطلبات الرسمية وتتضمن هذه المتطلبات تقديم شهادة عدم ممانعة من مكتب الضرائب المختص، أي تأكيد دفع ضريبة نقل ملكية العقارات.

يمكنك أيضًا قراءة المزيد عن شروط التقديم للجامعات الالمانية

شروط الاستثمار العقاري في ألمانيا

الإستثمار في ألمانيا

يحتوي سوق العقارات الألماني على العديد من نقاط القوة والضعف وسوف نتطلع على هذه النقاط هنا ولنبدأ بنقاط القوة الخاصة بـ الإستثمار في ألمانيا:

  • الاستقرار الاقتصادي: حيث تشهد ألمانيا انخفاضًا في معدل البطالة (6.8٪) وزيادة في النمو السكاني كما يقدم هذا البلد سجلًا حافلًا من الاستقرار الاقتصادي والحكومي، مع وجود نظام قانوني  جيد يوفر الحماية للمشترين والبائعين والمستأجرين على حدٍ سواء.
  • الطلب المرتفع: وهي نقطة قوة مهمة فالطلب على العقارات الاستثمارية لا يأتي فقط من داخل ألمانيا، لا بل إن 40٪ تقريبًا من معظم المعاملات من مستثمرين دوليين، وهذا دليل واضح على أن الكثيرين يرون أن الاقتصاد الألماني مستقر وأن العقارات فيها تتمتع بإمكانية عوائد جيدة.
  • الاقتصاد القوي في ألمانيا: والذي يجعل سوق العقارات قويًا، حيث يبلغ إجمالي الناتج المحلي لألمانيا أكثر من 2.5 تريليون يورو مما يجعلها أقوى اقتصاد في أوروبا، وفي الواقع تم تصنيف ألمانيا على أنها تمتلك رابع أقوى اقتصاد في العالم.
  • كما تتميز ألمانيا أيضًا بمعدل تضخم منخفض باستمرار، نظرًا لأن الاقتصاد الألماني مستقر للغاية فقد شكل هذا قاعدة أساسية للاستثمار عليها، لذلك تقدم ألمانيا واحدة من أقل أسواق العقارات تقلبًا في العالم وهذا يوفر فرص نمو مستدامة على المدى الطويل.
  • تعدد وتنوع فرص الاستثمار: حيث يوفر سوق العقارات المتنوع الفرص لجميع أنواع المستثمرين المختلفة ويظل سوق المكاتب والتجزئة أقوى سوق في القطاع التجاري.
  • ارتفاع قيمة الإيجارات: فعلى سبيل المثال يشهد سوق الإسكان في برلين أقوى نمو في الإيجارات وأسعار الشراء منذ أكثر من 20 عامًا، فقد زادت إيجارات الشقق المدرجة بأكثر من 13 في المائة عما كانت عليه في العام السابق، وتعود زيادة الإيجارات إلى النمو السكاني وانخفاض معدل تنقل المستأجرين مما يؤدي إلى ارتفاع الطلب على الوحدات المتاحة.
أقل مبلغ للاستثمار في أوروبا

لكن أسواق الإستثمار في ألمانيا تواجه أيضًا بعض نقاط الضعف التي يجب الاطلاع عليها وهي:

  • كان هناك بعض الإشاعات حول زيادة أسعار العقارات الألمانية حيث يراقب المستثمرون والمقرضون على حد سواء الأسعار المتزايدة بسرعة، ويشير آخرون إلى عدم وجود تقدير سابق على مدى العقدين الماضيين كسبب للنمو السريع الحالي للقيمة.
  • عوائد منخفضة فقد كان السند الحكومي مثلًا لمدة 10 سنوات بفائدة حوالي 2 ٪ وعندما تقارن هذا بمتوسط عائد 4.5 إلى 5٪ للاستثمار العقاري يمكنك بسهولة معرفة سبب تفوق استقرار العقارات على استثمار السندات، ومع ذلك فإن معدل العائد هذا أقل من فرص الاستثمار الأخرى.
  • المنافسة الشديدة على العقارات تؤدي إلى ارتفاع الأسعار، خاصةً مع دخول المستثمرين الخارجيين إلى سوق العقارات الألماني، فإن المنافسة المتزايدة ستجعل شراء العقارات التي تقدم معدلات ربح أعلى أكثر صعوبة، بالإضافة إلى ذلك كانت هناك زيادة في الاستثمار الفردي داخل القطاع السكني حيث يرى المستأجرون فوائد ملكية المنازل.
  • قد يحتاج المستثمرون غير الناطقين بالألمانية إلى مساعدة مهنية، وعلى الرغم من أن شراء العقارات داخل ألمانيا هو عملية سهلة نسبيًا إلا أن جميع المستندات معدة باللغة الألمانية، وعند توقيع العقد تتم قراءة الشروط بصوت عالٍ لذلك يجب أن يكون لدى المستثمرين غير الناطقين بالألمانية مترجم فوري، بالإضافة إلى ذلك فإن قانون الضرائب الألماني معقد للغاية وهنا يُنصح باستشارة مستشار ضرائب ألماني أو محاسب للحصول على المساعدة.

يميل العديد إلى الاستثمارات منخفضة المخاطر والتي يمكن العثور عليها بسهولة في ألمانيا على الرغم من أنها تحمل عائدًا متحفظًا، لكن من الممكن أن يؤدي ارتفاع القيمة السريع إلى جانب المنافسة المتزايدة إلى زيادة الصعوبة في سوق الاستثمار في المانيا خلال السنوات القادمة.

من ناحية أخرى يجذب سوق العقارات الألماني الحالي العديد من المستثمرين بسبب الارتفاع الأخير في الأسعار جنبًا إلى جنب مع الاستقرار الاقتصادي وزيادة الطلب على الإيجارات، وبالطبع لا يمكن تجاهل أهمية النمو الاقتصادي والتضخم المنخفض الذي يُعتبر عامل استقرار يمكن استخدامه لتعويض الاستثمارات الدولية الأخرى الأكثر خطورة خارج سوق العقارات الألماني.

يجب الإشارة أيضًا إلى أنه لا يمكن الحصول على الإقامة في ألمانيا عن طريق شراء عقار إلا أن تصريح الإقامة يحتاج إلى القيام باستثمار يحقق مجموعة من الشروط كذلك هناك العديد من الطرق الأخرى للحصول على الإقامة.

الإستثمار في ألمانيا

استثمار المال في ألمانيا

جميعنا نرغب في استثمار أموالنا التي تعبنا في الحصول عليها والعمل على مضاعفتها بطريقة مضمونة وقانونية، وهنا تأتي فكرة استثمار المال في ألمانيا حيث تقدم مجموعة واسعة من الخيارات التي يجب دراستها واختيار المناسب منها ومن هذه الخيارات نذكر ما يلي:

حساب التوفير

على الرغم من أن الأموال الموجودة في حسابك المصرفي ليست استثمارًا لأنها ببساطة مخزنة، لكن معظم الأشخاص يقومون بوضع أموالهم في البنوك التي تقدم فوائد جذابة لكنها على العموم ليست بطريقة استثمار مربحة.

من إيجابيات هذه الطريقة أن أموالك تكون في أمان مع الفوائد مع إتاحة الوصول إليها متى ما أردت، أما سلبياتها فهو قلة العائد الذي قد لا يتناسب مع التضخم الحاصل.

صناديق الاستثمار

وهنا عليك معرفة طريقة عمل هذه الصناديق أو ما يعرف بـ “الاستثمار الجماعي”، حيث يتكون الصندوق من العديد من الأوراق المالية المختلفة، وهنا يتم تجميع أموال جميع المستثمرين معًا وإدارتها من قبل مديري الصناديق الذين لديهم الخبرة الكافية في الاستثمار المالي.

من إيجابيات هذه الطريقة أن الاستثمار في هذه الطريقة يكون موزع ومنوع يشمل مناطق وصناعات مختلفة، كما تؤدي إلى أرباح جيدة مع الوقت دون وضع مبالغ هائلة، أما سلبياتها هو عدم قدرتك على اختيار الأسهم وبالتالي لا توجد أسهم محددة باسمك.

يمكنك أيضًا قراءة المزيد عن منح دراسية في ألمانيا

صناديق الاستثمار المتداولة

تتكون من مجموعة متنوعة من الأسهم مثل الصناديق التقليدية إلا أنه هنا يتم تداولها في بورصة عامة بدلًا من بيعها بشكل خاص من خلال بنك أو مدير ويتوجب عليك دراسة هذه الطريقة قبل البدء بها.

سلبيات وإيجابيات هذه الطريقة مشابهة للصناديق التقليدية إلا أن رسومها أقل.

الأسهم

من يدخل في هذا المجال عليه أن يكون خبيرًا في مجال الأسهم أو أن يقوم بالاعتماد على شركة أو خبراء موثوقين ومختصين، فهو مجال خطير ويحتاج إلى تأني.

من إيجابيات هذه الطريقة سهولة التعامل فهو مباشر مع عودة ملكية الأسهم إليك شخصيًا، كما يمكنك الاختيار بنفسك الشركات التي تود التعامل معها وعوائدها جيدة ودائمة، كما يمكنك بيع أسهمك وإعادة أموال متى ما أردت لكن يجب عليك مراقبة السوق والانتباه إلى حدوث تقلبات مفاجئة لتجنب أية خسائر.

السندات

تعتمد هذه الطريقة على مبادئ بسيطة حيث ببساطة تقرض المال لدولة أو شركة وتتلقى فائدة في المقابل التي عادةً ما يتم دفعها سنويًا قبل استرداد أموالك في نهاية المدة، كما يمكن بيع السند ليتلقى المالك الجديد إيرادات الفوائد اللاحقة مع الدفعة النهائية.

من إيجابيات هذه الطريقة الأمان ولا مخاطر للخسارة إلا أن الحد الأدنى للاستثمار في هذه الطريقة مرتفع للغاية.

العملات المشفرة

انتشر التعامل بالعملات المشفرة بشكل سريع في الآونة الأخيرة لينضم إليها العديد من المستثمرين، وهنا يجب الاعتماد على خبراء حيث أن هذه الطريقة تحف بالمخاطر وغير مفضلة.

الذهب

يُعد الاستثمار في المعادن الثمينة من أقدم أشكال الاستثمار في المانيا وعلى مدار العشرين عامًا الماضية ارتفع سعر الذهب بشكل حاد لذلك فهو جيد على الاستثمار الطويل مع الاحتفاظ بالقيمة الأساسية، لكن بالمقابل لن تحصل على ربح دون حدوث ارتفاع في الأسعار.

على العموم يعتبر الاستثمار بالأسهم جيدًا خاصة من حيث راس المال حيث أن أقل مبلغ للاستثمار في أوروبا هو 2000 يورو فليس عليك أن تكون ثرياً لتبدأ باستثمار أموالك في الطرق السابقة إلا أن قيمة الاستثمار تصبح كبيرة في أنواع محددة كالعقارات والشركات.

ويختلف أقل مبلغ للاستثمار في أوروبا تبعًا لاختلاف مجال الاستثمار الذي ترغب فيه، ولكن تظل مسألة الاستثمار في المانيا هي الخيار الأفضل لربح المزيد من المال داخل حدود الاتحاد الأوروبي.

استثمار المال في ألمانيا

الاستثمار الزراعي في ألمانيا

تُعد ألمانيا أهم دولة زراعية في أوروبا، كما يُعد القطاع الزراعي الألماني المنتج الرابع الأكبر في الاتحاد الأوروبي، ويتمتع الأجانب بجميع الحقوق القانونية لشراء الأراضي في ألمانيا مثلهم مثل المواطنين الألمان والاستثمار في المانيا من خلال هذه الأراضي الزراعية.

حيث لا توجد قيود أو قواعد في ألمانيا ضد الأجانب في شراء الأراضي، حيث يمكن شراء الأراضي واستخدامها لأغراض عديدة، علمًا أنه يوجد بعض القواعد واللوائح التي يجب الاطلاع عليها لتحقيق المتطلبات اللازمة، ويوجد لـ الاستثمار الزراعي في ألمانيا العديد من الميزات مثل:

  • أرباح طويلة الأمد

تكون الأرباح من استثمار الأراضي الزراعية طويلة الأمد وسيضمن لك عائدًا منتظمًا إذا أصبحت مالكًا بموجب سياسة تجميع الأراضي وحتى وإن قامت الحكومة بأخذ الأرض، يكون التعويض عن الأراضي الريفية أعلى منه بالنسبة للأراضي الحضرية.

  • الأمان

مستويات الأمان في الاستثمار الزراعي في ألمانيا عالية مع انخفاض مستويات المخاطر حيث تعتبر الأراضي الزراعية وسيلة فعالة لمكافحة التضخم فارتفاع القيم الزراعية بشكلٍ عام أسرع من التضخم، مما يؤدي إلى حماية رأس المال.

  • دخل منتظم

توفر الزراعة دخلًا منتظمًا للمستثمر مما يسمح بعمل ودائع نقدية بسبب معدلات الفائدة المنخفضة، كما أنه يشكل بديلًا مفيدًا للأرباح “الخالية من المخاطر” المفقودة على السندات.

  • عدم التقلب

يوفر الاستثمار الزراعي في ألمانيا تقلبات منخفضة وعندما يتعلق الأمر بأسعار السلع الزراعية فإن اتجاهات النمو طويلة الأجل في ازديادٍ دائم.

يمكنك أيضًا قراءة المزيد عن شروط القبول في جامعة برلين الحرة

سعر الإقامة في ألمانيا

الإقامة التجارية في ألمانيا

توفر ألمانيا فرصًا ممتازة للمستثمرين من جميع أنحاء العالم ليحصلوا على الإقامة التجارية في ألمانيا وذلك عن طريق الاستثمار التجاري في ألمانيا، فهنا الاستثمار لا يعني فقط الربح الجيد بل يمكن أن يكون أيضًا وسيلة للحصول على الإقامة الألمانية ولاحقًا الجنسية الألمانية من خلال التجنس.

يمكن الحصول على الإقامة عن طريق الاستثمار في المانيا من خلال تأسيس شركة استثمارية في ألمانيا حيث لا يكفي الاستثمار في العقارات من الخارج لذلك يجب على المتقدمين إنشاء شركة استثمار ألمانية أو الاستثمار في مشروع قابل للتطبيق.

من الممكن تأسيس شركة بموجب المادة 21 من قانون الإقامة الألماني، الذي يسمح للمتقدمين بالحصول على الإقامة الألمانية من أجل “العمل الحر”، مما يتيح ذلك لرجال الأعمال في جميع أنحاء العالم تقديم أفكارهم التجارية إلى ألمانيا والاستفادة من السوق الألمانية المربحة، ومع ذلك سيحتاج معظم المتقدمين من خارج الاتحاد الأوروبي إلى تلبية مجموعة من المتطلبات لتأسيس شركتهم وهي:

  • يجب أن تلبي فكرة عملك مصلحة اقتصادية أو حاجة إقليمية.
  • يجب أن يكون للنشاط تأثيرات إيجابية على الاقتصاد الألماني.
  • يجب أن يتم ضمان التمويل لتحقيق خطة العمل برأس مال حقوقي أو التزام قرض.
  • يجب أن تُظهر خطة العمل توظيف خمسة أشخاص على الأقل، ويتم فحص خطة العمل من قبل غرفة التجارة والصناعة المحلية في ألمانيا.
  • يجب أيضًا أن يكون عمرك أكبر من 18 عامًا وليس لديك سجل جنائي وإذا كان عمرك يزيد عن 45 عامًا فيجب أن تكون قادرًا على إثبات أن لديك مخصصات كافية للشيخوخة.
الاستثمار الزراعي في ألمانيا

إن الحصول على الإقامة التجارية في ألمانيا مفتوح لرجال الأعمال والمستثمرين الراغبين في الاستثمار في المانيا على مستوى العالم دون وجود داعي لإتقان اللغة الألمانية، كذلك لا يوجد حد أدنى محدد للمبلغ الذي يجب أن تستثمره لكن يوصي الخبراء بوجود رأس مال لا يقل عن 350.000 يورو الذي يعتقد أنه الرقم الذي يحقق المتطلبات المطلوبة للشركة.

بعد الحصول على الإقامة كمستثمر يمكنك جلب عائلتك، وعندما تكون أنت وعائلتك مقيمين في ألمانيا، يمكنك الاستفادة من أنظمة التعليم والرعاية الصحية ذات المستوى العالمي، ولا يوجد حد أدنى محدد للوقت الذي يحتاجه رائد الأعمال في ألمانيا بمجرد حصوله على الإقامة للحفاظ على وضعه.

ومع الوقت يمكنك الحصول على الجنسية الألمانية، وهناك العديد من المزايا للجنسية الألمانية، مثل فرصة العيش والعمل وفتح الأعمال التجارية والتقاعد في ألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي الأخرى دون تأشيرات وتصاريح إقامة.

يمكن أن تكون إجراءات الحصول على الإقامة الألمانية عن طريق الاستثمار في المانيا معقدة ويوصى دائمًا بطلب المشورة من المتخصصين ذوي الخبرة.

عيوب الاستثمار في المانيا

سعر الإقامة في ألمانيا

يختلف سعر الإقامة في ألمانيا على حالتك وعملك، لكن على العموم يكون سعر تصريح الإقامة من 50 إلى 110 يورو ويمكنك معرفة الأسعار بدقة في مكتب الأجانب.

كذلك يمكن الحصول على تصريح الإقامة في ألمانيا غير المحدودة بعد تحقيق بعض الشروط، أما عن سعر الإقامة في ألمانيا فهي كالتالي:

  • تصريح التسوية العادية 113-135 يورو.
  • تصريح تسوية العاملين 124-200 يورو.
  • تصريح المؤهلين تأهيل عالي 147-250 يورو.
  • تصريح القاصرين 34.5-55 يورو.
  • الإقامة الدائمة في الاتحاد الأوروبي 109-135 يورو.
مميزات الاستثمار في المانيا

مميزات الاستثمار في المانيا

تتجه الأعين إلى الأراضي الألمانية فيما يخص العمل والاستثمار في المانيا حيث أن اقتصادها قوي وصناعاتها معروفة وسوقها متقد بالعمل لذلك تجد العديدين يتجهون إلى ألمانيا للبحث عن فرص الاستثمار وهنا بعض مميزات الاستثمار في المانيا:

  • النمو الاقتصادي: حيث أن لألمانيا أقوى اقتصاد في القارة، وبالأرقام يبلغ الناتج المحلي الإجمالي الأسمى 3.573 تريليون يورو لذلك فهي رابع أكبر اقتصاد في العالم.
  • العضوية في الاتحاد الأوروبي: فالجميع يرغب بالاستثمار في بلد أوروبي وخاصةً الاستثمار في المانيا، وقد منحت العضوية ألمانيا الوصول إلى السوق الموحدة وهي ميزة كبيرة على الساحة العالمية مما أدى إلى تعزيز القدرة التنافسية للبلاد داخل وخارج منطقة اليورو.
  • سوق العمل والضرائب: وكما نعلم فإن متوسط مستويات التعليم مرتفع في ألمانيا وتتمتع الشركات بإمكانية الوصول إلى مجموعة من العمال ذوي المهارات العلمية العالية والمتحمسين للانطلاق، بينما تستفيد السوق أيضًا من قانون ضريبي موحد مع عوائق أقل مما هو عليه في الدول الغربية الأخرى.
استثمار في المانيا

عيوب الاستثمار في المانيا

لا يوجد أي مكان خالي من العيوب لذلك يجب وضع بالحسبان كل العوامل قبل الاستثمار في المانيا، وهنا نطرح بعض عيوب الاستثمار في المانيا:

  • المخاطر السياسية: فعلى الرغم من أن عضوية ألمانيا في الاتحاد الأوروبي كانت مفيدة للطرفين إلى حد كبير، إلا أنها أجبرت البلاد في الماضي أيضًا على إنفاق مبالغ كبيرة من الأموال لإنقاذ الدول الأضعف اقتصاديًا في أوروبا من الأزمة المالية، لذا يجب وضع بالحسبان احتمال حدوث ذلك في المستقبل مرةً أخرى.
  • علاقات وثيقة مع الدول ذات المخاطر العالية: حيث ترتبط ألمانيا ارتباطًا وثيقًا بكل دولة أخرى في الاتحاد الأوروبي، وكذلك بالديون السيادية التي تجلبها الدول الأخرى إلى طاولة المفاوضات، وإذا تخلفت إحدى هذه الدول عن سداد ديونها فقد تنتشر التداعيات الناتجة في جميع أنحاء أوروبا مع عواقب وخيمة على الاقتصاد الألماني.
  • شيخوخة السكان: حيث أن متوسط عمر السكان الألمان في تزايد مما قد يؤدي إلى مضاعفات من حيث الرعاية الاجتماعية بينما تظل معدلات الشباب منخفضة نسبيًا.
أفضل استثمار في ألمانيا

أفضل استثمار في المانيا

لا توجد أي قواعد تعطي وعود تحقيق عوائد وأرباح عالية بشكل غير عادي للمستثمرين، وأيًا كان نوع الاستثمار الذي تختاره سوف تحقق الأرباح إذا قمت بوضع خطة جيدة ومحكمة ووظفت أموالك في مكان موثوق وآمن، مع دراسة احتمالات الخطر والأهم من ذلك التأكد من حصولك على جميع الأوراق القانونية.

كما وضحنا سابقًا، هناك العديد من أنواع الاستثمار في المانيا، ولكل منه إيجابيات وسلبيات، لكن يمكن القول أن أفضل استثمار في المانيا هو الذي يضمن لك عودة أموالك التي وضعتها متى ما أردت ذلك وبالطبع هناك طرق آمنة لجلب فوائد، إلا أنّها على العموم تعطي أرباحًا معقولة، وليس كما يدعي البعض حين يروج لأرباح خيالية.

من جهتنا نعتقد أن الاستثمار العقاري في ألمانيا هو أفضل استثمار في ألمانيا فهو أسهلها بحيث تضمن وضع أموالك في عقار يمكنك إعادة بيعه أو وضعه بالإيجار، وبالطبع عليك دومًا العودة إلى استشارة مختصين قانونين في كل ما تريد عمله.

لا يمكن إنكار أن الاستثمار أفضل الأمور التي يجب على أي شخص يسعى للتقدم الاقتصادي أن يُقدم عليها، أما على صعيد الدول فأكثر ما ننصح به هو الاستثمار في المانيا حيث تجتمع فيها الكثير من الظروف والعوامل المميزة والتي قد لا تتواجد في دولة أخرى.

وكما رأينا في هذه المقالة فإن طرق الاستثمار في المانيا كثيرة ويمكن البدء بمبالغ قليلة تزداد تدريجيًا مع الوقت إلى أن تحقق حلمك في الإنطلاق إلى السوق الأوروبية كلها، وستكون نقطة البداية لك دائمًا هي الاستثمار في المانيا.

يمكنكم دائمًا متابعة المزيد من المعلومات والمواضيع الهامة من خلال الماني بيديا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى