المعلومات الكاملة حول السفارة السورية في برلين قسم الوكالات

زاد حجم العمل المُلقى على عاتق السفارة السورية في برلين خلال السنوات الماضية، والتي أعقبت الثورة السورية وبداية الحرب التي اندلعت في البلد العربي الشقيق؛ ذلك بسبب توافد أعداد كبيرة من الأشقاء السوريين إلى الأراضي الألمانية طالبين اللجوء فيها، وهو ما أدى لارتفاع أعداد السوريين في ألمانيا، حتى أصبحوا أكبر جالية عربية على أرضها؛ ولذلك في هذا المقال سوف نتناول بشيء من التفصيل ما يلي:

  • أسباب تواجد عدد كبير من السوريين في ألمانيا بالتحديد
  • نشاطات الجالية السورية في ألمانيا
  • السفارة السورية في برلين
  • موقع السفارة السورية في برلين
  • تصديق الأوراق من السفارة السورية في برلين
  • السفارة السورية في برلين قسم الوكالات
  • التسجيل القنصلي في السفارة السورية في برلين
  • ارقام هواتف السفارة السورية في برلين

أسباب زيادة عدد السوريين في ألمانيا بالتحديد

السفارة-السورية-برلين

السبب الذي أدى لزيادة رعايا السفارة السورية في برلين يرجع إلى صيف العام 2015، عندما قررت المستشارة الألمانية السابقة أنجيلا ميركل السماح لمئات الآلاف من المواطنين السوريين بدخول ألمانيا؛ لتساعدهم بذلك على الهروب من ويلات الحرب المندلعة في سوريا منذ مارس 2011.

يمكنك أيضًا معرفة المزيد عن السفارة التركية في برلين ودورها مع أحد أكبر الجاليات الأجنبية داخل ألمانيا

ومع صدور قرار “ميركل” بدأت السفارة السورية في برلين تستقبل أعدادًا تزداد بشكلٍ تدريجي، مع استمرار فتح الحدود الألمانية أمامهم وهو الأمر الذي نُظر إليه وقتها على أنه بادرة تضامن رائعة، وقد أثار قرار “ميركل” في ذلك الوقت جدلًا واسعًا خاصة أنها لم تتشاور مع أي أحد من شركاء ألمانيا ولم تعرض الأمر على البرلمان الألماني أيضًا.

أدت المُعطى السابق إلى تفاوت وجهات النظر في “ميركل” فمن ناحية تلقت تصفيقًا حارًا على قرارها وتم وصفه بالإنساني ومنحها لقب شخصية العام 2015، ومن ناحيةٍ أخرى تمت مهاجمة قرارها بل وحتى مهاجمة أماكن تواجد اللاجئين السوريين من قبل بعض المتعصبين في ألمانيا، حتى أن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب وصف سياسة الباب المفتوحة التي اتبعتها “ميركل” بأنها خطأ كارثي.

ورغم أن حكومة “ميركل” واجهت تهديدًا كبيرًا بأن يتم حلها بسبب الخلافات الكثيرة التي اندلعت بين السياسيين في ألمانيا؛ كنتيجة لتواجد أصوات مؤيدة وأخرى معارضة لفتح الباب أمام السوريين، إلا أن ألمانيا استقبلت في عام 2015 وحده عدد وصل إلى مليون طلب لجوء من المواطنين السوريين.

وربما تكون ذروة التحدي الذي واجه قرار “ميركل” ما حدث في ليلة رأس السنة الجديدة مع نهاية العام 2015 والاستعداد لاستقبال 2016، حيث تعرضت الكثير من النساء السوريات لاعتداء جنسي بالقرب من المحطة المركزية لمدينة كولونيا الغربية.

بالإضافة للهجوم الضاري سياسيًا من الحزب البديل اليميني المتطرف أثناء الانتخابات البرلمانية لعام 2017، إلا أن “ميركل” ظلت متمسكة بقرارها حتى النهاية بالذات في مواجهة أحداث نهاية العام 2015 مؤكدةً أنها لن تسمح بتكرار مثل تلك الأفعال بحق اللاجئين السوريين أبدًا.

يمكنك أيضًا معرفة المزيد عن خدمات السفارة السعودية في المانيا للجالية العربية

النظرة السياسية الألمانية الحالية لرعايا السفارة السورية في برلين

التسجيل-القنصلي-في-السفارة-السورية-في-برلين

وعلى الرغم من التحفظات التي كانت عند البعض حول قرار السماح بتواجد السوريين، والذي أدى لزيادة عدد رعايا السفارة السورية في برلين إلى أن الكثيرين ينظرون اليوم إلى تصريح المستشارة الألمانية السابقة أنجيلا ميركل الذي خرجت به في عام 2015 قائلةً “يمكننا القيام بذلك”، على أنه تصريح تاريخي وأنها كانت محقة في عدم إغلاق الباب أمام اللاجئين السوريين حيث أن قرارها حال دون حدوث فوضى كبيرة في قلب أوروبا؛ نظرًا لزيادة عدد اللاجئين الذي تم إجبارهم على البقاء في مخيمات غير آدمية على الحدود.

ومع ذلك يوجد رأي لا يزال معارض لقرار “ميركل” يمثله بشكل أكبر الاشتراكيين الديمقراطيين، حيث خرجوا بتصريحات مفادها أن “ميركل” كان يجب أن تكون أكثر حذرًا وأن تسمح بشركاء ألمانيا الأوروبيين بإبداء الرأي في القرار، بدلًا من إقصاء الجميع والانفراد بالقرار وحدها، ويتهم هؤلاء مبادرة “ميركل” بأنها خلقت صعوبات لا تزال ألمانيا تواجهها إلى اليوم.

يمكنك أيضًا معرفة المزيد عن ما هي الشوفا في المانيا وكيفية استخراجها SCHUFA-Auskunft

اندماج رعايا السفارة السورية في برلين داخل المجتمع الألماني

السفارة-السورية-في-برلين

على أي حال من الطبيعي أن يكون هناك مؤيد ومعارض لأي قرارات، في النهاية ما انتصر على أرض الواقع هو العمل الدؤوب للسلطات الألمانية والجمعيات الخيرية والمبادرات الخاصة الأخرى؛ من أجل دمج اللاجئين السوريين في المجتمع الألماني، حيث تم التركيز على المهارات اللغوية ومساعدتهم على إيجاد الفرصة في سوق العمل.

وبالنسبة للتوظيف لا تزال معدلات رعايا السفارة السورية في برلين من اللاجئين أقل من المتوسط الوطني؛ والسبب في ذلك لعدم اكتمال إجراءات الإقامة للكثير منهم، كما أن جائحة كوفيد 19 التي حدثت خلال العام 2020 قد أدت لتعثر الأمر بعض الشيء، مع حاجة المؤسسات وقتها للاستغناء عن بعض موظفيها لتجنب الخسائر الاقتصادية التي تعرضت لها، فكان يتم التضحية باللاجئين من المؤسسات لأن البديل لذلك كان الاستغناء عن الموظفين الألمان.

عدد رعايا السفارة السورية في برلين

رعايا السفارة السورية في برلين هو مصطلح نطلقه على السوريين المقيمين في المانيا، وقد وصل خلال شهر مارس من العام 2021 إلى حوالي 800000 مواطن، لتكون بذلك ثالث أكبر جالية أجنبية في ألمانيا بعد الأتراك والبولنديين، وتشهد عملية زيادة عدد السوريين في المانيا مراحل عدة.

المرحلة الأولى منها كانت قبل بدء الحرب واللجوء، وسنرجع هنا إلى العام 2010 حيث كان عدد السوريين في ألمانيا وقتها يزيد قليلًا عن مليون شخص، ولكن مع حلول العام 2015 تشير بعض المصادر إلى أن ألمانيا دخلها خلال شهر سبتمبر فقط من العام 2015 عدد وصل إلى 200 ألف مواطن سوري، وفي عام 2018 منحت ألمانيا 72% من السوريين المقيمين فيها حماية لحق العمل دون أي انتكاسات أو قيود.

يمكنك أيضًا معرفة المزيد عن أنواع الإقامة في ألمانيا وحالات سحبها

نشاطات الجالية السورية في ألمانيا

السفارة-السورية-في-برلين-قسم-الوكالات

لمسنا جميعًا نجاح المواطن السوري في الاندماج والحياة داخل مصر، بعد انتقال العديد منهم إليها بسبب الحرب حتى أصبحوا جزءًا من المجتمع المصري، وأسسوا المحلات التجارية الناجحة التي نراها حولنا في كل مكان، وكذلك كان الأمر لمن اختار منهم أن ينتقل إلى ألمانيا فعلى الرغم من الصعوبات المتعلقة باختلاف البيئة والأجواء وحاجز اللغة والهجوم السياسي والإعلامي من البعض على وجودهم داخل المجتمع الألماني إلا أنهم حققوا إنجازًا بكل المقاييس في عملية الاندماج داخل المجتمع الألماني.

فإذا نظرنا إلى إحصاءات حديثة صدرت خلال العام الحالي 2022 سنجد أن من أصل 800000 سوري يتواجدون في ألمانيا نجح 192 ألف منهم في العثور على وظائف، وهذا لا يعني اتكالية النسبة المتبقية على إعانات البطالة وفقًا لما تتناوله الفئة التي تهاجم وجود السوريين في المجتمع الألماني، إذ يمكننا رد هذا الاتهام بسهولة بالنظر إلى التركيبة العمرية للمواطنين السوريين في المجتمع الألماني، وعندها سنجد أن غالبيتهم في مرحلة التعليم بأنواعه الثلاثة قبل الجامعي والجامعي ومرحلة التأهيل المهني.

مما سبق يوضح أنهم إما عاملين أو موظفين مُكدون يضيفون للمجتمع، أو طلاب يدرسون باجتهاد كي يصبحوا ناجحين فيما بعد، وحتى على مستوى المحافظة على الموروث الثقافي والطباع العربية بالرغم من هذا الاندماج سنجد الكثير من المحلات التجارية السورية الناجحة بالأخص المطاعم المنتشرة في برلين وغيرها من المدن الألمانية الأخرى، وتحظى بإقبال العرب والألمان على حدٍ سواء.

يمكنك أيضًا معرفة المزيد عن أفضل 10 مطاعم عربية في برلين يجب عليك تجربتها

موقع-السفارة-السورية-في-برلين

بالإضافة إلى ذلك فقد حرص الكثير من السوريين على إقامة المكتبات التي تضم العديد من الكتب العربية؛ كي يسهل على العرب بشكل عام القراءة والاطلاع بلغتهم الأم وألا تنساها الأجيال الجديدة التي نشأت بعيدًا عن الوطن، وتوجد الكثير من النماذج المشرفة في بناء هذه الصروح العلمية بالجهود الذاتية، وملء المكتبات الذي تم بفكرة سورية جمعت العرب في ألمانيا على تنفيذها بشكل مشرف.

ذلك الفعل مع الإتقان التام للغة الألمانية حتى من قبل السوريين الذين وصلوا مؤخرًا ونجحوا في تعلم اللغة الألمانية في وقتٍ قصير، والقفزة في عدد العاملين من 30000 في عام 2016 إلى 192 ألف في 2021، أوضح جمع السوريين بين الاندماج في مجتمع أوروبي يختلف 180 درجة عن ثقافتهم مع النجاح في الحفاظ عليها.

وهو ما يرد الادعاءات المبالغ فيها من قبل اليمين المتطرف في ألمانيا، حيث تعمدوا إظهارهم في الإعلام على أنهم عنصر سيئ في المجتمع الألماني، ويعيشون على المعونات التي هي من حق الشعب الألماني؛ لاستفزاز الألمان ضد التواجد السوري، ولكن حتى مع وجود نسبة تعتمد على إعانات البطالة فهي تظل أقل من لاجئين دول أخرى كثيرة، ويبقى هجوم الحزب مبالغًا فيه وفقًا لما أثبتته الإحصاءات والتقارير الصادرة عن منظمات ألمانية.

يمكنك أيضًا معرفة المزيد عن ما هي استعلامات مطار فرانكفورت الدولي؟

موقع السفارة السورية في برلين

أخذ-موعد-في-السفارة-السورية-في-برلين

الاسم الرسمي لها بالعربية هو سفارة الجمهورية العربية السورية برلين، وباللغة الألمانية اسمها الرسمي هو Republik Syrischen Arabischen Botschaft der أما موقع السفارة السورية في برلين فيمكنك أن تعثر عليه عندما تصل إلى عنوان راشستر 25 في برلين، وتداوم السفارة أيام الإثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس، بداية من الساعة الثامنة والنصف صباحًا وحتى الرابعة عصرًا، ولكن عملية توزيع الأدوار من أجل خدمة المواطنين وإنهاء معاملاتهم تبدأ من الساعة صباحًا وحتى الثانية عشرة والنصف ظهرًا.

التعليمات الخاصة بعملية تصديق الأوراق من السفارة السورية في برلين

عملية تصديق الأوراق من السفارة السورية في برلين هي واحدة من الخدمات التي تُقدمها السفارة السورية لرعاياها، شرط أن يلتزم المواطنون بالتعليمات التالية التي أوضحتها السفارة من أجل إنهاء تلك المعاملات، وهي:-

  • تصديق الأوراق من السفارة السورية في برلين يتم على كافة الوثائق الصادرة في سوريا، شرط أن تكون مُصادق عليها من وزارة الخارجية والمغتربين في سوريا وعليها الختم والتوقيع الخاص بالوزارة.
  • تصديق الأوراق من السفارة السورية في برلين يتم على كافة الوثائق الرسمية الصادرة عن السلطات الأجنبية، بعد أن يتم التصديق عليها من مكتب التصديقات في وزارة الخارجية الألمانية.
  • في حالة تصديق الوكالات يجب حضور صاحب المعاملة بشكل شخصي، ترجمة الوكالة إلى اللغة العربية بالإضافة إلى تصديق الأصل وترجمته للعربية من وزارة الخارجية الألمانية.
  • عند التعامل مع مواطن غير سوري يكون إثبات الشخصية المعتمد هو جواز السفر الألماني أو بطاقة الهوية.
  • رسوم عملية تصديق الأوراق 25 يورو يتم دفعها بشكل نقدي.
  • الطلاب الوافدين يتم إعفائهم من الرسوم لمدة تصل لثلاث نسخ من شهاداتهم الجامعية.
  • يُسمح بأداء بعض المعاملات بواسطة البريد المسجل مع مراعاة إرسال مغلف العودة، وتدوين العنوان بشكل تفصيلي عليه ولصق أحد الطوابع البريدية.

يمكنك أيضًا معرفة المزيد عن جواز السفر الالماني مميزاته ومدى قوته وكيفية الحصول عليه

السفارة السورية في برلين قسم الوكالات

الغاء-موعد-في-السفارة-السورية-في-برلين

الوكالة هو إحدى الإجراءات القانونية المهمة التي يترتب عليها العديد من الآثار القانونية، ولذلك يحتاج المواطنون قبل التوجه إلى السفارة السورية في برلين قسم الوكالات إلى سؤال كاتب عدل متخصص يتولى مسؤولية إيضاح كافة الأمور والإجابة على التساؤلات والاستفسارات القانونية المتعلقة بهذا الأمر قبل الإقدام عليه، ولكي تقوم بإتمامه عليك الالتزام بالتعليمات التالية:

  1. يحضر لمقر السفارة الشخص الذي يُريد توكيل غيره للقيام بعمل بالنيابة عنه بشكل شخصي للقيام بعمل التوكيل.
  2. بغرض التأكد من البيانات الشخصية الخاصة بالموكل، يُطلب منه أن يُظهر للموظف بطاقة الهوية الخاصة به أو جواز السفر الساري الذي يملكه.
  3. قم بإحضار صورة من البطاقة الشخصية وارفقها بالبيانات الشخصية للشخص الذي سوف تقوم بتوكيله للقيام بعمل ما نيابة عنك.
  4. إذا كان التوكيل متعلق بعملية بيع أو إيجار سيارة ما أو عقار عليم أن تُحضر لمقر السفارة الأوراق التي تُثبت ملكيتك له.
  5. اسأل كاتب العدل عما إذا كانت حالتك تتطلب إحضار مُستندات إضافية.
  6. إذا كانت المعاملة متعلقة بوكالة سبق إنجازها بالفعل داخل السفارة السورية، فيجب أن يحضر الموكل بشكل شخصي من أجل استخراج نسخة مطابقة للأصل أو إجراء التصديق.
  7. فيما يتعلق بالرسوم فهي تبلغ 90 يورو للوكالات سواء كانت خاصة أو عامة.

يمكنك أيضًا معرفة المزيد عن المكتبة العربية في المانيا تعرّف عليها الآن

متطلبات التسجيل القنصلي في السفارة السورية في برلين

تصديق-الأوراق-من-السفارة-السورية-في-برلين

عملية التسجيل القنصلي في السفارة السورية في برلين هي واحدة من الشؤون القنصلية التي تُقدمها السفارة لكافة رعاياها، وتتطلب أن يقوم المواطن الذي هو بحاجة إليها بملء الاستمارة الخاصة بالتسجيل القنصلي، ومن ثم إحضار صورة شخصية، وبطاقة الهوية الخاصة به أو جواز سفر سوري ساري، ويقوم بسداد الرسوم التي تبلغ 25 يورو.

رقم هاتف السفارة السورية في برلين

تتعدد ارقام هواتف السفارة السورية في برلين كي توفر لرعايا السفارة أكثر من خط للتواصل مع السفارة، وهم ما يلي:

  • رقم هاتف السفارة السورية في برلين 030501770
  • رقم هاتف السفارة السورية في برلين الخاص بالتواصل عبر تطبيق الواتساب 004915214577874 
  • رقم هاتف السفارة السورية في برلين الخاص بالتواصل عن طريق الفاكس وهو 03050177311

وبجانب ارقام هواتف السفارة السورية في برلين وفرت السفارة إمكانية التواصل معها عن طريق البريد الإلكتروني: Info@syrianembassy.de

أو يمكنك الوصول إلى موقع السفارة السورية في ألمانيا من خلال الموقع الرسمي الخاص بهم من خلال الرابط التالي.

يمكنك أيضًا معرفة المزيد عن تفعيل خط ألدي في ألمانيا في خلال دقيقتين فقط

رقم-هاتف-السفارة-السورية-في-برلين

أسئلة شائعة عن خدمات السفارة السورية في ألمانيا

هل توجد خدمات أخرى تُقدمها السفارة السورية في برلين لرعاياها؟

نعم، حيث توفر السفارة السورية في برلين خدمات متعلقة بشؤون الطلاب الوافدين خارج سوريا، والمساعدة على القبول في المؤسسات التعليمية، وكذلك تأشيرات الدخول وتسجيل الأحوال المدنية سواء كانت الولادة أو الوفاة الزواج أو الطلاق، وإصدار الفواتير التجارية، وإدارة لشؤون التجنيد وأخرى لزيارة القطر.

متي كانت بداية وجود سفارة سورية في ألمانيا؟

يرجع تاريخ إقامة أول سفارة لسوريا في ألمانيا إلى العام 1953.

هل يوجد شخص يحمل لقب السفير السوري في برلين؟

في الوقت الحالي لا؛ نظرًا لأن ألمانيا طردت آخر من حمل هذا اللقب السفير رضوان لطفي في التاسع والعشرين من مايو للعام 2012.

من يمثل السفارة السورية في برلين؟

نظرًا لعدم وجود سفير سوري في ألمانيا حاليًا، يتم تسيير أعمال السفارة السورية في برلين عن طريق القائم بأعمال السفير السوري بشار الأسعد، وهو يؤدي هذه الوظيفة منذ عام 2016، ويُعد ثاني من شغل منصب القائم بأعمال السفير السوري بعد عبير جرف التي تولت المسؤولية منذ عام 2012 وحتى عام 2016.

أين هو مكان مكتب التصديقات في وزارة الخارجية الألمانية؟

يقع مكتب التصديقات في وزارة خارجية ألمانيا أو المكتب الاتحادي للإجارة في يوبينستر 125، 50933 كولونيا براونسفيلد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى